Tag Archives: development

العالم ما بعد “كورونا”: إعادة تعريف التنمية البشرية


بقلم: ربى الزعبي

كحال كثيرين حول العالم، أحاول التكيف مع متطلبات الحياة الشخصية والمهنية المصاحبة لانتشار فيروس كورونا. الأزمة العالمية تعيد تعريف وتحفيز العديد من الخصال والمبادئ والقيم البشرية، مثل العناية الشخصية، والتوازن الحياتي، والتطوير الذاتي، ومساعدة الآخرين، والاهتمام بالبيئة وغيرها.

لنأخذ حماية البيئة مثالا في ضوء ما تناقلته وسائل الإعلام من مواقف وآراء حول التأثيرات المحتملة لجائحة كورونا على بعض القضايا البيئية الساخنة مثل التغير المناخي والتنوع الحيوي. يتوارد للذهن تساؤلات عديدة: هل يصبح فيروس كورونا المنقذ الموعود من تلوث الهواء وانبعاثات غازات الدفيئة؟ هل جلبنا نحن البشر الفيروس بعبثنا بالنظم الحيوية والبيئية؟ وهل من دروس تستقى من تجربة كورونا وترشد التنمية البشرية بصورتها الجديدة؟

قبل أيام، صرحت رئيسة برنامج الأمم المتحدة للبيئة أن البشرية تعرض الطبيعة لضغوطات كبيرة وذات تبعات مدمرة، محذرةً من أن الفشل في العناية بكوكبنا يعني فشلنا في العناية بأنفسنا. وأوضحت أنه لم يسبق وانتقل هذا العدد من مسببات الأمراض من الحيوان إلى الإنسان حيث وصلت نسبة الأمراض المنقولة من الحياة البرية إلى 75% من مجمل الأمراض المعدية المستجدة.

حث علماء المناخ، بدورهم، الشعوب على اتخاذ خطوات واقعية للاستعداد لمستقبل تحفه المخاطر الناتجة عن النتائج الوخيمة لتغير المناخ.

لعالم ما بعد “كورونا”، بغض النظر عن التواريخ والمدد، بدأت الاقتصادات والمؤسسات التمويلية تجري حساباتها ولا تبدو الصورة مشرقة. صندوق النقد الدولي صرح أن الاقتصاد العالمي سيدخل في حالة ركود، أما البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية فقد أقرا حزمة إضافية من التمويل السريع مقدارها 14 مليار دولار لمساعدة الشركات والدول على مكافحة الفيروس والتعامل معه والحد من انتشاره.

البلدان المتضررة، بدورها، تتبنى إجراءات شرسة للتخفيف من الأضرار الاقتصادية خلال الأزمة، بيد أنها ستحتاج إجراءات أكثر صرامة لإنعاش اقتصاداتها عقب انحسار أزمة كورونا. أما الشعوب، مثلنا نحن الأردنيون، ممن وضعتهم دولهم في قمة أولوياتها، فسيستحثون الهمم لرد الجميل والنهوض بالتنمية والاقتصاد من خلال خطط ومشاريع تعوض ما فات وتمنح الأمل في حياة أفضل.

ومع ذلك؛ هل ستستطيع الاقتصادات الناشئة الصمود أمام ركود اقتصادي جديد؟ وهل من المنطقي الاستناد في التخطيط لمرحلة ما بعد كورونا على دراسات وتقارير وبيانات ما قبل كورونا؟ وهل ستحمل مفاهيم التنمية البشرية والتوظيف والضمان الاجتماعي المعاني نفسها التي تحملها اليوم؟ وهل يتوقع العالم أزمة أو أزمات جديدة نتيجة التباطؤ في اتخاذ قرارات حاسمة

عناوين التغير المناخي والتدهور البيئي لا تروق لكثيرين حاليا، لكننا لا نستطيع إنكار أن السنوات القليلة الماضية كانت ثقيلة على الناس والحكومات. فالأبنية والبنية التحتية والخدمات الأساسية وسلامة الإنسان وصحته لم تكن في أفضل حالاتها. الآثار السلبية المباشرة وغير المباشرة للتغير المناخي أصبحت أكثر وضوحاً، بينما إجراءات التصدي لتغير المناخ تلوح على استحياء في بعض الدول والمناطق دون غيرها.

في الأردن، مثلا، فقدنا أرواحا غالية قبل سنوات وما يزال كثير منا يعانون تبعات الفيضانات والجفاف. يفاقم مثل هذه الآثار على المستوى الوطني تحديات أخرى كزيادة عدد السكان (وتبعات اللجوء) والبطالة وتحديات أمن المياه والطاقة. الأردن أنجز خطوات مهمة في التوسع باستخدام الطاقة النظيفة، لكنه ما يزال في أول الطريق وبحاجة إلى تعاون عربي ودولي للاستمرار وللتكيف مع آثار تغير المناخ الاقتصادية والاجتماعية.

لكن هل ستعيق أزمة فيروس كورونا التحول العالمي نحو الطاقة المتجددة؟ وهل يتحتم علينا مراجعة اتفاق باريس والأهداف التي نص عليها بسبب التأخر المتوقع في الإنجاز؟ وهل يمكن لتمويل المناخ والاقتصاد الأخضر تقديم حل ناجع لإنعاش الاقتصادات المتضررة، وربما لتطوير نهج أكثر إنسانية للتخطيط التنموي؟

ثلاثة دروس تظهر بوضوح هنا: الأول أن البيئة المحيطة تبدو أكثر صحة ونظافة في زمن الكورونا، ما يعني أن إجراءات حاسمة قليلة قد تصنع فرقا كبيرا في نسب التلوث البيئي. والثاني أنه من المتأخر جدا البدء في اتخاذ إجراءات وقائية عند وصول الخطر أو بيان الأثر، وأما الدرس الثالث فهو أننا يجب أن نعي أن التحديات المحيطة ستصبح أكثر تشعباً وتعقيداً وتداخلاً، وليس من المقبول أن نعلق القرارات والإجراءات اللازمة لمجابهة تحد معين فقط لأن تحديا آخر ظهر فجأة. أي تقاعس عن التعامل مع أحد تحديات التنمية البشرية يعد أفضل مسرّع للأزمات والكوارث الإنسانية.

من المنطقي أن تُنجب التحديات غير التقليدية حلولا غير تقليدية. يطلق العالم اليوم نداء عاجلا للعلماء على تنوع اختصاصاتهم، وهم أصحاب المعرفة والمصداقية، ليس فقط لإيجاد تفسيرات وحلول لمشاكل اليوم، وإنما لاستشراف المستقبل بكل تعقيداته وفرصه، ومن ثم توجيه خطط التنمية البشرية نحو مستقبل أكثر أمنا وسلامة.

المقال منشور من قبل معهد غرب آسيا وشمال أفريقيا shorturl.at/fozW5

Telling the Story of ‘Me’


Why do we love stories?

Books have always fascinated me, especially those that told stories. As a child, my mother read bed time stories that took me to other galaxies. I managed to start reading on my own when I was three, thanks to my parents’ love and big library, and I still read stories insatiably. I’m sure I’m not the only stories-addict… but, why? Why do people like to read stories: stories of others whom we neither met nor knew, stories of joy and misery, stories of love and death, stories that happened and those that still wander in the future?

Rediscovery

Honestly, I never gave that much thought until lately… and specifically until after my TEDx talk (TEDxArarStreetWomen – the first women TEDx in Jordan). Being forced to write and then tell a story of ‘Me’ is beyond any other experience I ever lived. The combination of stress, joy, memories and emotions was overwhelming. It is as if my life was put on hold and every single moment would pass by as if it is re-happening all over. Suddenly, I felt re-discovered… it was scary and enjoyable at once. There were moments when I felt I had no story worth telling… and then in a few hours, I would feel that strong urge to unlock my soul and let it all out. Of course, at the end, it must be in between… I chose to talk for 9 minutes only!  Undoubtedly, the story of another human impacts us somehow, whether consciously or unconsciously. A story well-told is like a time watch… it could take you across ages – backwards or forwards – and puts you on the same road and in the same seat as any of the story’s main characters. There were stories that I didn’t want to finish, and there were others that I wish I forget forever.

Emotion-izing ‘Me’

To tell the story of another might require imagination, empathy, research and intellect. However, to tell the story of ‘Me’ requires an open mind and soul, and lots of emotion-ization.

While I strive to learn how to manage and control emotions especially those related to the most unforgettable moments and situations, within a week, I deployed a reverse process to emotion-ize all data and information. I learned how to weave the mind, heart and soul into a story worth telling.

The story of ‘You’, ‘We’

I thought that was it! I prepared the talk and rehearsed several times. I’m ready for the big day, I thought.
Sitting there in the theater hall watching and feeling every talk was another experience. The 17 other women (and man) sharing their stories of ‘Me’ left me awestruck for days. Obviously having the mind, heart and soul present helped me travel in every story’s time watch to live with every single speaker throughout her story. I smiled, laughed, cried and wow-ed for hours. The story of ‘You’ awakened a new dimension of ‘Me’ that was put to sleep.

I know now that ‘We’ shouldn’t listen when we are told to disconnect the mind, heart and soul… emotions are never too much.

I know now that every story is worth telling.

I want more than ever to make every day a visible thread in my colorful story.

Here is the link to my humble talk:

https://youtu.be/WccchgnFtAs

With love to TEDxArarStreetWomen and all the women around the globe weaving a story every moment.

Innovating for Sustainable Development – it’s everyone’s business!


For decades, science, technology, and innovation were exclusive elements for more developed countries. Investment in research and development is still as low as it could get in developing countries. Even with the most talented individuals, research and development are confined within labs with minimal market and public interaction. This cannot be the case anymore as collective local actions are instrumental for global change.

The Global Goals for Sustainable Development (SDGs) not only highlight innovation as a goal but also emphasize the value of innovation to achieve other goals. Whether it be education, energy, health, climate change or poverty that we strive to address, science, technology, and innovation will need to be tackled in a participatory and inclusive manner to ensure benefit to the public. Building sustainable economic clusters and social businesses around new technologies are only possible though widely-enabled innovations from the full spectrum of community; including women, youth and indigenous communities. Connecting local technological needs with global opportunities is a common challenge in many countries that requires us all to be more conscious of market dynamics and social inclusiveness. The ability to recognize local technological needs and capabilities is core to create a value proposition that maximizes economic productivity and competitiveness.

Boosting local innovation might be the magical recipe for progressing on sustainable development goals if the ingredients are made available. Less developed countries need support to shape suitable models for innovation within the context of sustainable development. Lessons learned so far indicate that the public sector might not be the key driver for innovation. Businesses, on the other hand, play a substantial role in accelerating innovation as investors and consumers. However, the real catalysts for sustainable innovation are not yet fully empowered. Universities, research institutions, think tanks and NGOs are requested to step into the driver seat to define the needs and connect the dots. These players should be better equipped to understand local development challenges and convert them into innovation opportunities. Civil society organizations and scientists combining both knowledge and community power can advocate for an inclusive and enabling policy and regulatory environment that bolsters and celebrates local innovation.
http://www.missionandco.com/single-post/2017/07/25/Innovating-for-Sustainable-Development-%E2%80%93-it%E2%80%99s-everyone%E2%80%99s-business

يوم “انجاز” جديد والهام واحلام مع طالبات مدرسة عائشة أم المؤمنين – جبل الحسين


injaz2

سعدت بيوم مميز مع طالبات مدرسة عائشة  ضمن حملة قادة الأعمال مع انجاز. على الرغم من انها ليست المرة الأولى الا أن الطالبات يتمكن كل مرة من انتزاع اعترافات جديدة عن طفولتي وأيام ما كانت الاحلام ملونة بالوان ليست كالالوان. هذه المرة تورادت ذكريات سن ال 16 وأناس كادت تفاصيل الحياة المتعبة أن تخفيهم تحت طيات السنين. ما أبسطها وأصغرها كانت الدنيا وما أعمق لحظات التذكر والتفكر فيما اختلف وكيف امسينا.

أسئلة الفتيات هذه المرة تحمل بعض الامل اضافة للاسئلة المتكررة حول تكافؤ الفرص وتخصصات الدراسة الجامعية…. كانت هذه المرة تستفسر بفضول عما يمكن أن يواجههن ان قررن خوض غمار الحياة بثقة وتميز وسمعت قصصا اعتقدت أنها ما عادت موجودة في مجتمعنا حول حق البنت في استكمال دراستها واختيار ما ترغب في دراسته. فخورة انا بوعيكن وبفضولكن وأرى في أعينكن ارادة تحتاج الى المزيد من الثقة والاطمئنان…. بأن الغد أفضل فقط ان استطعتن الايمان بقدرتكن على جعله أفضل.

مع محبتي

injaz6 injaz5 injaz4 injaz3  injaz1

http://www.injaz.org.jo

Jordanian Women are Shaping the Clean Technology Future – Start by Telling Your Story!


CWEEL Group Pic

I must admit that I’m still learning and triggering thought on Jordan’s knowledge economy potential especially when it comes to the role of women. I also need to state clearly that I’m not a feminist and I believe in Jordanian women’s natural ability to take their part in development shoulder to shoulder with Jordanian men. Every day I encounter a new section of a story that is just beginning. Last week, I had the honor of being the guest speaker in the 2nd meeting for the CWEEL network in Jordan. CWEEL is the Council on Women in Energy and Environmental Leadership and Jordan is initiating its chapter through a few active men and women from the energy and environment sectors.

While I had a presentation ready, I navigated through the eyes of the amazing women attending the event and I suddenly decided to speak from the heart to the heart. Telling my humble story was the gate through which we all entered into an honest discussion that was as inspiring to me as it was to the group. For years, we tend to immerse ourselves in the world of work and lose many opportunities for human interaction.. more importantly for listening to another person’s story. In a personalized story, one can find moments and aspirations that could be life-changing.

My theory of the Clean Tech Sector in Jordan is that it will be shaped by its Women. They are rising like stars in various organizations starting from key business associations and NGOs (EDAMA, Jordan Green Building Council, Architects & Engineers Business Council, etc); Regulatory bodies (Jordan Standards and Metrology Organization), Utility Companies, Research and Academia and Financing Institutions. It is still quite rare to find women business owners or CEOs but this is changing soon, I believe. Getting those women connected and sharing stories together will ensure the sector’s success and growth.

Unlock your potential by sharing your story with another woman. I’m grateful for all the stories that added a special flavor to my life!

 

Green Careers – what are we missing in the educational system?


I was lucky enough to join the Green Careers booth at the International Youth Day celebrations in Irbid organised by USAID. The experience was rich as it made me realise how little environmentalists are doing to empower each other and to give hope to the new green generations. Young Engineering students already had pre expectations that the main challenge in their career is going to be unequal employment opportunities. I had to listen and try to change that perception while inside my head wondered what if that is really the case. After overcoming that first point, we started real talk about:
– the right attitude… What impression am I giving.
– how can I stay up to date with sector development and priorities (energy, environment and water).
– with over 112000 registered engineers in Jordan, how can I build my competitive edge.
– in the CV and during interview, how can I show my added value to the company.
– what would an employer like to see in my CV as a fresh graduate.
– does voluntary work count.

I know I wanted to keep doing this… And reach out to all those feeling its a curse to study green … If I can’t… We all can try though.

20130904-121200.jpg

20130904-121314.jpg

SEA as Sustainability Mainstreaming and Planning Tool in Jordan


Seeking to find its own recipe for sustainability planning, Jordan is piloting Strategic Environmental Assessment as a tool for planning and managing development zones or special economic areas. Strategic Environmental Assessment (SEA) is a systematic process for evaluating the environmental consequences of proposed policy, strategy or master plan in order to ensure they are fully included and appropriately addressed at the earliest appropriate stage of decision-making on par with economic and social consideration.

Using a unique model, the Hashemite Kingdom of Jordan has prepared Strategic Environmental Assessment and Strategic Environmental Management Plan (SEMP) for the Dead Sea Development Zone which was given a special status in 2009 to attract quality investments and to share economic gains with surrounding local communities.  Despite the fact that EU member states have well-established systems for SEA, this particular Jordanian-tailored application on the Dead Sea Development Zone Master Plan has incorporated specific aspects to introduce this project as a regional/international model in sustainability mainstreaming. The major benefits of SEA include:  

  • Enhanced sustainability of natural resources
  • Prevention of costly planning mistakes
  • Conservation of time and money
  • Simplification of Environmental Impact Assessment
  • Promotion of compatibility amongst Master Plans
  • Enhancement of development strategies
  • Improved public sector efficiency, and
  • Enhanced credibility in decision making

Key Takeaways

For years, Jordan has pushed for more serious consideration and buy-in for environmental issues from various players; the government, private sector, and civil society. While this has worked in some areas, it is no secret that it has not been quite successful in many others. Many argue that the standalone environmental policy and plans are not enough when it comes to balancing economic and social development needs. Key takeaways from the Jordanian SEA experience in the Dead Sea Development Zone are being discussed in the following paragraphs:

No Environmental ‘Surprises’ for Developers/Investors

The SEA process exists to ensure the early integration of environmental considerations into the preparation and adoption of Master Plans and development programs with a view to promoting sustainable development. The preparation or amendment of a Master Plan and the work on assessing the likely environmental effects should be undertaken in parallel so that the environmental considerations can be integrated into the preparation of the plan from the start. 

As a result there should be no environmental “surprises” for the Master Planning Team, no development “surprises” for the SEA Team and no expenditure wasted on designs which have environmental difficulties. The key result of the SEA will be Master Plans which respect the environmental carrying capacity, and therefore avoid, reduce or offset the likely significant environmental effects from investment projects. 

Clear Guidance for Development Programs

SEA and SEMP includes enough details to guide further detailing of the Master Plan and development projects. They provide specific environmental objectives that are extracted from national goals and zone-specific considerations. The involvement of stakeholders in the SEA process is a key success factor. The key groups and institutions, foreign investors, environmental agencies, NGOs, representatives of the public and others, including those groups potentially affected by the likely environmental impacts of implementing the Master Plan should be identified and consulted. Due to the unique nature of the Dead Sea are, several levels of consultations were organized including concerned Ministers.

Good Governance and Private Sector Involvement

SEA places the environmental protection burden on government’s shoulder. Through the proposed SEA/SEMP framework, roles and responsibilities of environmental management are clearly defined amongst various regulators, developers and investors, as well as some NGOs. The institutional coordination and good governance principles would be typically covered in contractual agreements and memoranda of understanding to ensure proper implementation.

 

Nevertheless, both SEA and SEMP are legalized and enforced according to the development zones legislative framework, which is the first attempt of its kind in Jordan to require SEAs. Throughout the process of preparation and implementation of the SEA study and SEMP, regulators, planning consultants, developers and NGOs have been learning a lot.

Going Beyond Compliance

Due to the environmentally sensitive nature of the Dead Sea area, measures to go beyond regulatory requirements are introduced in the SEA and SEMP. For example, an enhanced energy efficiency target of 30% and water efficiency of 20% would make the Dead Sea Development Zone a real destination for sustainable tourism. Such pilot would also serve as a national model for others to follow towards cascading the national water and energy efficiency targets on zone (regional) level.

Enhanced Partnerships

Support and buy-in from the government is needed to bring the SEA and SEMP to reality. Water, wastewater, solid waste and energy infrastructure elements are crucial for the successful achievement of the set environmental targets. Innovative financing mechanisms to green the area’s infrastructure need to be investigated including those with public-private partnership.

National Readiness, Awareness and Capacity-building

It is clear that the knowledge and skills needed to prepare SEAs and SEMPs are slightly different than those needed for EIAs. Jordan has been requesting big projects to submit an EIA (Environmental Impact Assessment) for over a decade now. Consulting firms providing such service are becoming used to the EIA model with little or no exposure to SEA and other environmental planning and mainstreaming tools.

During SEA consultation sessions and with the presence of dozens of NGOs representatives and national experts, the level of input is still leaning towards the EIA/individual project impact rather than plan/policy/strategy interrelated impacts. Even the regulators need to review and approve SEAs with a more strategic eye on the potential impacts.

Conclusions

SEA implementation in Jordan is expanding to other development zones and this will change the very nature of planning in the country for the better and will position Jordan as a regional leader in environmental mainstreaming and sustainability planning. A similar approach might be designed to assess the environmental sustainability impacts of urban/sectoral community development plans and propose guidelines for promoting compliance and beyond compliance measures in the MENA region. 

http://www.ecomena.org/sea-jordan/ 

الاقتصاد الاخضر في الاردن – خيار استراتيجي وحاجة ملحة


أثار الركود المالي العالمي نقاشا جادا بين العديد من البلدان حول الكشف عن أسباب الفشل وابتكار حلول معقولة. لقد بات البحث عن نمو اقتصادي “تحولي” أمرا مألوفا جدا في الوقت الحاضر، حيث الطاقة النظيفة والاستثمارات الخضراء تتصدران الواجهة كحل لمستقبل أفضل. وفي البلدان التي توجد في قلب التغيير بالعالم العربي، جلب “الربيع” الشهير نكهة مختلفة إلى التغيير والإصلاح المنشودين. ففي الأردن، يشكل الاهتمام بقضية الاستدامة (سواء بيئية أو اجتماعية) حاجة وأيضا خيارا استراتيجيا. ولأن الموارد الطبيعية محدودة جدا والطلب متزايد، فإن استجابة الدولة لاحتياجات المواطنين والبيئة ليست مجرد التزام سياسي، بل علامة فارقة لم تستغل بعد من شأنها أن تجعل الأردن منصة إقليمية للتنمية الموجهة بالمجتمعات المحلية وللاستثمارات المستدامة.
لذا، لا ينبغي أن نبقى حبيسي حجة “البيئة مقابل الاستثمار”، فكلاهما يلتقيان لدعم أهداف التنمية، وخاصة في بيئة هشة مثل التي تتوفر في بلدنا. لقد أدت أزمة الطاقة الكبرى التي أصابت مؤخرا الشعب الأردني إلى حدوث نقلة نوعية في التصور والممارسة. فلم يحصل أن كنا أكثر وعيا بتكلفة الطاقة والقيود الصعبة المفروضة على الميزانية مثلما نحن عليه اليوم. كنت أتمنى لو أستطيع قول الشيء نفسه بالنسبة للمياه، وهي حقيقة أخرى مقبلة علينا بالكاد نحن مستعدين لمواجهتها في الأردن.
تعلمنا الدرس بالطريقة الصعبة، فقد أدرك الأردن بأن التنمية المستدامة والروابط الفعالة بين الأهداف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لا يمكن بلوغها بدون استهداف قطاعات التنمية وادراج الاستدامة ضمن الخطط والعمليات للقطاعات المختلفة. ذلك أن اعتماد النهج الأخضر لوحده في صنع القرار لم يعد قابلا للتطبيق، لأنه يختزل البيئة ويضعها بعيدا عن السياسات والإصلاحات التنموية الأخرى.
لقد فرضت مطالب الإصلاح الذي يضمن المنافع طويلة الأمد للمجتمعات المحلية اعتماد نهج التنمية المتكاملة. بات الأردنيون بحاجة إلى أن يكونوا على وعي بما يجري وبأن يتمركزوا في قلب عملية صنع القرار. وبينما يدعون لتوفير مزيد من فرص العمل والرعاية الاجتماعية؛ أصبح الاردنيون أكثر وعيا بالضغوط التي تتعرض لها الموارد الطبيعية للبلاد بسبب النمو الاقتصادي. إن على بيئة الأعمال والمناخ الاستثماري أن يقدما قيمة مضافة للاقتصاد، فالأراضي والمياه والطاقة والبنية التحتية والحوكمة الرشيدة هي جميعها مدخلات في عملية التنمية، وبالتالي، إذا كان الأردن سيدخل غمار المنافسة في السوق، يتعين علينا أن نجد الوصفة الصحيحة.
وفي حين أصبح الأردن عارفا بموارده غير المستغلة، وجه اهتمامه إلى قطاعات جديدة للاستثمار في الطاقة النظيفة والخضراء لتعزيز التنمية الاقتصادية وتوفير فرص العمل الخضراء والحفاظ على الموارد الطبيعية. وباعتباره أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا (مينا) تجري دراسة وطنية استكشافية لتقييم نطاق الاقتصاد الأخضر، حدد الأردن عدة فرص لإطلاق القطاعات الخضراء، بما في ذلك الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة والمياه وإدارة المياه العادمة والنفايات الصلبة،والمباني الخضراء والسياحة البيئية والنقل إلخ. ومع ذلك، لا يزال ادراج إمكانيات الاقتصاد الأخضر في تلك القطاعات محدودا.
لقد بلغت تكلفة الطاقة المستوردة ما يقارب 20٪ من الناتج المحلي الإجمالي عام 2006. وبلغ إجمالي الطاقة المستوردة 96٪ من إجمالي احتياجات الأردن من الطاقة. ويقدر حجم الاستثمار المطلوب في قطاع الطاقة المتجددة بحلول عام 2020 حوالي 2.1 مليار دولار، وفي قطاع كفاءة وحفظ الطاقة بنحو 152 مليون دولار.
ويأمل الأردن بتوليد ما يقرب من 1200 ميغاواط من الكهرباء من مشاريع طاقة الرياح و600 ميجاوات أخرى من الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى 50 ميغاواط من قطاع النفايات لاستثمارها في مشاريع الطاقة بحلول عام 2020. ومن الضروري إنجاز هذه المشاريع لإنتاج 10٪ من الطاقة المتجددة من خليط الطاقة الكلي.
إن إنجازا كبيرا تحقق مؤخرا مع توقيع أولى الاتفاقيات ما بين الحكومة ومطوري ومستثمري الطاقة المتجددة لبدء أولى مشاريع توليد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والتي جاءت محصلة لصدور الإطار التشريعي والتنظيمي الشامل للطاقة المتجددة مؤخرا.
ومن المتوقع أن تسهم هذه الاستثمارات في تحقيق أهداف لأمن الطاقة، وايجاد وظائف خضراء للأردنيين، وتخفيف العبء عن ميزانية الحكومة ووضع الأردن على خريطة الطاقة النظيفة. بيد أن الأردن يحتاج لسياسة استباقية مبادرة لمتابعة وتطوير العناصر الأخرى من سلسلة القيمة، خاصة التعليم والابتكار والتكنولوجيا والتدريب وريادة الأعمال.
وفي وجود أكثر من 70٪ من السكان في المملكة تحت سن الثلاثين، لا شك أن الاستثمار الأكبر بالنسبة للأردن يتعين أن يكون في طاقاته البشرية. إن إدماج احتياجات السوق المتعلقة بالاقتصاد ا الاخضر ضمن أنظمة التعليم والتدريب المهني سيعزز القدرة التنافسية للقطاعات والعناقيد الخضراء وسيضمن استدامة المنافع الاجتماعية والاقتصادية.
إن بناء إطار تنظيمي فعال وحاكمية رشيدة اضافة الى جمع جهود القطاعين العام والخاص ومنظمات المجتمع المدني، سيمكّن الأردن من خلق قدرته التنافسية في عالم الاقتصاد الأخضر بينما يواصل سعيه لتلبية طموحات شعبه في التنمية.

بقلم المهندسة ربى الزعبي من الاردن و مترجم من الانجليزية من الأستاذة نادية بنسلام

http://www.sharnoffsglobalviews.com/jordan-economy-010/
http://www.ecomena.org/jordan-green-ar/