Category Archives: reform

قصص ملهمة في المنطقة العربية في كافة قطاعات التنمية المستدامة


سعيدة باطلاق سلسلة InspireMENA# قصص النجاح الملهمة في التنمية المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا والتي تأتي بالشراكة بين EcoMENA و SocialGood+
ارجو المشاركة بالكتابة أو بلفت نظرنا الى قصة ناجحة أو بالتطوع للترجمة… نسعى لتغطية كل قطاعات واهداف التنمية المستدامة.
http://www.ecomena.org/inspire-mena-ar/

يقطن في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا اكثر من 350 مليون نسمة تجمعهم اللغة العربية كعامل مشترك. لا نزال نعاني حتى اليوم من قلة المحتوى العربي المتعلق بالتنمية المستدامة على الشبكة العنكبوتية خاصة ذلك المتمحور حول الأهداف العالمية للتنمية المستدامة والمبادرات والجهات المعنية بها.

على الرغم من التحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يمر بها سكان المنطقة وخاصة الشباب تحت سن الخامسة والعشرين والذين يشكلون أكثر من نصف عدد السكان، الا أنهم يعملون على الابتكار وادخال التغيير الايجابي الى مجتمعاتهم. أنه من الاهمية بمكان أن نعمل جميعا لدعم هذا التاثير الايجابي سواء بمعلومات ذات مصداقية أو بالترويج لقصص النجاح أو حتى بوسائل الاتصال والتكنولوجيا المتعددة.

نحن سعداء اليوم بهذه الشراكة ما بين EcoMENA والتي هي مؤسسة تطوعية تعمل على رفع الوعي حول القضايا البيئية والتنمية المستدامة في منطقة الشرف الاوسط وشمال افريقيا، وبين +SocialGood التي تشكل مجتمعا عالميا من المبدعين في حقول التكنولوجيا وقادة الفكر والرواد الاجتماعيين وصناع التغيير والمواطنين العالميين يتشاركون من خلاله بالافكار من اجل صنع التغيير على ارض الواقع.

تهدف مبادرة #InspireMENA التي تنطلق اليوم الى رفع الوعي حول قضايا التنمية المستدامة وآثار المشاريع الناجحة في دول المنطقة. فكل قصة من القصص التي ستتناولها السلسلة سيتم عرضها باللغتين العربية والانجليزية (أو الفرنسية في بعض الأحيان) وستنشر على الموقعين الخاصين ب EcoMENA و +SocialGood .

يسرنا دعوة الخبراء والمختصين والمتطوعين والكتاب الى مشاركتنا في ايجاد قصص النجاح الحقيقية في المنطقة والمساهمة في الكتابة والترجمة.

العناصر التي نبحث عنها في قصص #InspireMENA:

وصف للمخرجات / النتائج (كما ونوعا).

مالذي يجعلها قصة نجاح ملهمة؟ مالتغيير الذي ساهمت بصنعه؟

بأي من أهداف التنمية المستدامة العالمية يرتبط اثر هذه القصة؟

ما الموارد التي خدمت القصة وكيف تم الوصول اليها؟

من هم شركاؤك في التنفيذ ومن هو بطل القصة؟

ماذا ستغير اذا ما عدت بالزمن الى الوراء (الدروس المستفادة)؟

هل تحفز قصتك قصصا مشابهة في مجتمعك أو بلدك أو في العالم؟

العدالة والشمولية من الركائز الاساسية للتنمية المستدامة. كيف تحكي قصتك على ضوء ذلك؟

كبف تقيس أثر مبادرتك الان وفي المستقبل؟

ماذا تقول للقارئ؟ هل تدعونا الى صنع تغيير معين بناء على قصتك؟

كيف بدأت هذه المبادرة #InspireMENA :

حيث أن EcoMENA و +SocialGood تتشاركان في دعمهما للتنمية المستدامة وتمكين الشباب ونشر المعرفة والترويج لقصص النجاح فقد تم الاتفاق على التعاون لنشر قصص واقعية من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا والتي تمثل قصص نجاح في مجالات التنمية المستدامة المختلفة. وقد جاءت الفكرة من المهندسة ربى الزعبي ممثلة الاردن في مجموعة (+ScoailGood Connectors) حيث عملت على بلورة المبادرة عقب حضورها لاجتماع المجموعة في واشنطن في شهر تموز 2015. حيث عملت ربى مع سلمان ظفار المؤسس المشارك في EcoMENA لاطلاق حملة في الاردن والمنطقة للبحث عن المشاريع والمبادرات المبتكرة ذات الاثر الملهم في التنمية المستدامة وتشجيعها.

للمشاركة معنا، أرجو التواصل من خلال:

ربى الزعبي rubaalzoubi@gmail.com

سلمان ظفار salman@ecomena.org

Global Resolutions – moving from ‘Me’ to ‘We’


Honored and proud to be Jordan’s Ambassador in this great global effort started by an inspiring lady Malena Gamboa.

http://www.globalresolutions.org/

Stay tuned for more details!

ruba global resolutions

#InspireMENA – A story telling series to support on the ground successful project in MENA


Glad to announce on behalf of +SocialGood and EcoMENA the launch of #InspireMENA a Story Telling Series to support Successful on the ground projects in #Sustainable #Development in #MENA #Arabic #English #French – share your story or help us share others’ stories!
http://www.ecomena.org/inspire-mena/

Over 350 million people live in MENA and share Arabic as a common language. To date, there is very little literature in Arabic about sustainable development in general and specifically on the United Nation’s new global goals and the associated agencies and initiatives. More than half of that population is below 25 and is currently going through a lot in terms of political, economic, and social change. Despite all of this, those young people are innovating and making positive change in their communities. It is of utmost importance to support such impact with credible information, more visibility for success stories, and better communication tools.

Today we are excited to announce a special partnership between EcoMENA, a volunteer-driven organization working to raise environmental awareness and foster sustainable development in MENA, and +SocialGood, an international community where digital innovators, thought leaders, social entrepreneurs, change makers, and global citizens come together to share world-changing ideas and catalyze action.

The #InspireMENA Initiative will work to raise awareness and magnify impact on sustainable development issues and projects throughout the MENA region. Each #InspireMENA story will be shared in both English and Arabic on both platforms. Professionals, volunteers and writers are invited through both networks to contribute to identifying stories, writing and translating articles.

What we’re looking for in an #InspireMENA Story

Describe the outputs/outcomes from your story (qualitative and quantitative).
What makes this a real success story? What change have you contributed to?
To which Global Goal(s) would you link the impact(s) of this story?
What resources did you use and where did they come from?
Who were your partners in implementation? Who was the Champion?
What would you do differently if you can go back in time (lessons learned)?
Does your story trigger similar stories within your community/country/globe?
Sustainable Development is about justice and inclusiveness. How do you tell your story in light of this?
How do you measure your impact now and in the future?
Give us a ‘Call for Action’ statement to show how relevant this is to the reader.
How #Inspire MENA started

As two entities committed to supporting sustainable development, empowering youth, sharing knowledge and promoting success stories and role models; EcoMENA and +SocialGood are coming together to collaborate on ‘Story Telling for Sustainable Development’. This was initiated by the +SocialGood Connector in Jordan, Ruba Al-Zu’bi, after her participation in the +SocialGood Connectors and Advisors gathering in Washington D.C. – July 2015. Through this partnership, Ruba and Salman Zafar, Founder of EcoMENA, hope to mobilize a story telling campaign in Jordan and the MENA region around impactful and innovative projects and initiatives that advance sustainable development.

To get engaged and share a story, please contact:

Salman Zafar: salman@ecomena.org /salman@cleantechloops.com or

Ruba Al-Zu’bi: rubaalzoubi@gmail.com

Environmental NGOs as a Trigger for Social Good – a Jordanian Perspective


My new Article published on EcoMENA http://www.ecomena.org/environmental-ngos-jordanian-perspective/

While growing in number and scope with each passing year, environmental NGOs in Jordan are striving to become a model in civil society participation, collaborative governance and social impact. They are demonstrating how green advocates can lead by example and become a role model for other development leaders. Those non-for-profits are challenged to not only be the watchdogs and outreach arms but also act as community organizers and change agents that our country and region aspire for.

In harmony with the overall awakening of social entrepreneurship and youth movement within MENA region, green startups and community-based initiatives are climbing to the top as platforms for youth to express their views and take action. Jordan might be an exception in that it specifically enjoys the presence of a large educated young population coupled with a huge pressure on infrastructure and resources magnified by the influx of refugees from neighboring countries.  Such circumstances while being a tremendous challenge also form an opportunity to advance innovation and entrepreneurship especially for urban water, energy and environmental solutions.

Recent statistics show that an average of 48 Jordanian NGOs is established each month mounting up to around 3800 in 2014. Out of those, ninety-two are already registered as environmental societies with over half of them located outside the capital Amman. Eight NGOs sharing common environmental goals formed together the first Federation for Environmental NGOs and hope to be more impactful when united. Whether all of this is enabled by the supportive legal and regulatory framework or powered by increased awareness among the population of the role of civil society in sustainable development; it is an evolution that calls for some reflection! Does this figure reflect a real grass-roots movement towards a sustainable way of living? Are these green NGOs a representation of a stronger public-private-community dialogue on environmental issues? And can we – as Jordanians and environmentalists – sense/measure the impact of real change on the ground?

While no one might have the evidence-based answer to all of those questions, there is no doubt that the green civil society experience in Jordan forms a unique model across the country and the MENA region. It is led mostly by Jordanian professionals and activists with shared inclination to making a difference. Younger generations are more conscious and action oriented when it comes to sustainable development. In and outside Amman, volunteerism and community-based activities are becoming more innovative and inclusive providing hope for a better future. Nevertheless, NGOs still struggle with their institutional and financial sustainability and mostly fall behind in finding innovative ways to survive the increased competition.

The Beginning and The Evolution

Back in the 60s, the Royal Society for the Conservation of Nature (RSCN) was established as the first entity focusing on wildlife protection and nature management in Jordan, prior to the existence of any environmental authority. RSCN continues to perform its functions via a legal mandate and delegation from the Government of Jordan in the areas of hunting regulation and protected areas management forming an excellent partnership model with the public sector. Today, RSCN deploys sustainable development principles in the protected areas demonstrating job creation and community development in their good standards. Dana natural reserve is an international eco-tourism destination because of those successful partnerships. Nature protection is no longer a hurdle to development but rather a pillar to ensure its sustainability. Aiming to bridge the skill and knowledge gap in nature protection and eco-tourism, RSCN established the international-standard “Royal Academy for Nature Conservation”.

With the first environmental protection law that was issued in 1995 and the further institutional development through the establishment of the Ministry of Environment in 2003; it became inevitable for civil society organizations to be part of the evolution. Introducing environmental management tools such as environmental impact assessment (EIA) required public participation and consultation. Several NGOs were established and trained to take part in those consultations and ensure new projects take both the environment and society into consideration from as early as the planning stage.

Triggered by its scarce natural resources and commitment to international environmental treaties, Jordan went as far as integrating environment into its trade agreements. The US-Jordan Free Trade Agreement was the first to include an environmental chapter. Further bilateral and multilateral agreements such as the EU-Jordan Association Agreement included sustainability and environment as a pillar and as a cross-cutting issue that should safeguard cooperation in various development sectors. NGOs needed to cope with all of that and raise the bar for more synergy between environment, community and economic development.

The New Language

For a long time, the core focus of the environmental community has been on protection and conservation. Jordanians still recall the advocacy breakthrough of 2006 when the environmental NGOs exerted exceptional pressure on the legislative and executive bodies to prevent the approval of the Agriculture Law amendments that was foreseen to jeopardize the important forest areas by opening them for purchase by investors.

Today, Jordan is aggressively pursuing green economy targets as the first country in the Region to conduct a scoping study and prepare a strategy for green growth. The ninety-two environmental NGOs would need to be well prepared for a completely different argument. Away from green, the socio-economic dimension will be the winner with more demand for jobs, local economic development and innovation. Environmental mainstreaming into development sectors would be the new strategic planning tool to ensure sustainability. Concepts of smart cities and green infrastructure should start to show on pilot and large scales how quality investment is attracted and high paying jobs are created.

For the first time, green businesses are coming together to establish business associations that advocate for better enabling environment and fuel green economy. Such private sector led organizations work to provide needed platforms and tools to equip green labor force and organize dialogue with the public sector and international community. The progress made by the private sector to become more organized through business association should be leveraged and further expanded to incorporate more companies especially startups and SMEs.

The Leap

In May 2014 and as a marked step towards a stronger impact, eight environmental NGOs decided to formalize their partnership through establishing the “Jordanian Federation for Environmental NGOs”, commencing a new era of green social impact, policy advocacy and good governance. The eight founding NGOs are: Jordan Environment Society (JES), Royal Society for Conservation of Nature (RSCN), Jordan Royal Marine conservation Society (JREDS), Energy Conservation and Environmental Sustainability Society, Arab Group for the Protection of Nature, Jordan Society for Combating Desertification, Organic Farming Society, and the Jordan Green Building Council. They bring a mix of the old and new united by their shared concerns, passion and vision.

The federation’s internal bylaw stipulates the goals of the “Jordanian Federation for Environmental NGOs” to cover the following areas: policy and legal advocacy, awareness raising and capacity building, coordination and collaboration among members and across the sector, data and information dissemination, and members support. While many are unaware of the existence of the federation, it is only by action that it will prove vital for Jordan and sustainable development as a whole.

A Meaningful Impact

Throughout the years, the relationship between the green sector players had its ups and downs especially in how the public sector managed the engagement with the private sector and civil society. It is evident that this relationship has grown in the past few years triggered mainly by the need for stronger positions towards the huge challenges facing environment in Jordan and the realization of the important role that each party can play in achieving sustainable development goals. NGOs were the main advocate to stop a government decision to merge the Ministries of Environment and Municipal Affairs in 2012.

As mature as it would prove to be, the Federation for Environmental NGOs bears the responsibility of the whole sector’s maturity especially when it comes to improved dialogue and coordination. The visionary leaders who realized the value of uniting for a cause are those who need to cascade such vision to the other sectors. Shifting from reactive to proactive, NGOs are obliged to change mindset of their boards and staff to be able to change communities. The world is more convinced that the private sector holds the promise for green economy, green jobs and better future. However, very little synergy is found with the educational, research and innovation institutions which are crucial to develop the brains and change the mindset. Innovation in green is not kicking off as it should be in MENA. Research, science and technology continue to be disconnected from market needs. The NGOs and business associations need to step up as drivers for a well integrated change process that assures people as well as the green enterprises of their safe and flourishing future.

Let’s not wait and see but let’s join the movement and make it happen!

job fair

Photo credit goes to Jordan Green Building Council (www.jordangbc.org)

The natural fit of Women in Development


Women and development undoubtedly enjoy a natural and genuine relationship worldwide. Not only through the commonly known gender mainstreaming and women empowerment perspective, but more importantly due to the ability of women to boost development in their communities. As a mother, teacher, sister, daughter or wife; a woman is a change maker and a role model. In a world of 1.8 billion young population, the need for role models and development champions cannot be more vital. In Jordan, almost one quarter of the 120,000 engineers are women most of which are unemployed or work outside their engineering field. I happen to have a belief that guiding those women engineers into development would enable better deployment of development goals and plans. As a woman engineer, I managed to find my passion in the “engineering for development’ cause and I’m very proud of my professional and personal accomplishments. I’m even more proud of the young women engineers striving to find their passion on an unpaved road. To all those I say: Roadblocks will melt with your strong will and persistence.

I’m just one of many women making a difference in development through dedication, community mobilization and most importantly by having a dream to bring to reality.

Thank you DAI Global for featuring my humble story. You can find the full article here.

From 1st Green job Fair (USAID JCP booth) EDAMA CEM training From my speech in 1st Green Job Fair

Green Careers – what are we missing in the educational system?


I was lucky enough to join the Green Careers booth at the International Youth Day celebrations in Irbid organised by USAID. The experience was rich as it made me realise how little environmentalists are doing to empower each other and to give hope to the new green generations. Young Engineering students already had pre expectations that the main challenge in their career is going to be unequal employment opportunities. I had to listen and try to change that perception while inside my head wondered what if that is really the case. After overcoming that first point, we started real talk about:
– the right attitude… What impression am I giving.
– how can I stay up to date with sector development and priorities (energy, environment and water).
– with over 112000 registered engineers in Jordan, how can I build my competitive edge.
– in the CV and during interview, how can I show my added value to the company.
– what would an employer like to see in my CV as a fresh graduate.
– does voluntary work count.

I know I wanted to keep doing this… And reach out to all those feeling its a curse to study green … If I can’t… We all can try though.

20130904-121200.jpg

20130904-121314.jpg

التقييم البيئي الاستراتيجي كأداة للتخطيط ودمج مفهوم الاستدامة في التنمية في الأردن


يسعى الأردن لإيجاد وصفة خاصة به للتخطيط المستدام، حيث يتم حاليا تطبيق ريادي لمفهوم التقييم البيئي الاستراتيجي (Strategic Environmental Assessment)  كأداة للتخطيط وإدارة المناطق التنموية والمناطق الاقتصادية الخاصة. التقييم البيئي الاستراتيجي هي عملية منهجية لتقييم الآثار البيئية للسياسات والاستراتيجيات المقترحة أو للمخططات الشمولية للتأكد من تضمين وادراج كافة الاعتبارات  البيئية بالتوازي مع الاعتبارات الاقتصادية والاجتماعية خلال المراحل المبكرة من التخطيط من قبل صناع القرار.

باستخدام نموذج فريد من نوعه، أعدت المملكة الأردنية الهاشمية دراسة التقييم البيئي الاستراتيجي (SEA) وخطة الإدارة البيئية الإستراتيجية (SEMP) لمنطقة البحر الميت التنموية والتي تم اعلانها كمنطقة تنموية في عام 2009 لجذب الاستثمارات  النوعية ذات القيمة المضافة وللمساهمةفي توزيع المكاسب الاقتصادية والتنموية على المجتمعات المحلية المحيطة بها. على الرغم من أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لديها أنظمة راسخة للـ ((SEA، إلا أن هذا التطبيق والتجربة الأردنية تم تصميمها لتتوافق وتعكس خصوصية منطقة البحر الميت التنموية حيث أدرجت جوانب محددة وخاصة في تلك الخطة لتقديم هذا المشروع كنموذج إقليمي / دولي في مجال دمج مفهوم الاستدامة. أهم الفوائد الرئيسية لـ SEA ما يلي:

تعزيز استدامة الموارد الطبيعية

الحد من الأخطاء المكلفة في مرحلة التخطيط

المحافظة على الوقت والمال

تبسيط إجراءات تقييم الأثر البيئي للمشاريع

تعزيز المواءمة بين المخططات الشمولية

تعزيز استراتيجيات التنمية

تحسين كفاءة القطاع العام، و

تعزيز المصداقية في صنع القرار

المخرجات  الرئيسية

للعديد من السنين، أولى الأردن القضايا البيئية أهمية خاصة والدفع باتجاه كسب التأييد ووضعها على أجندة مختلف الجهات ذات العلاقة، من مؤسسات حكومية، القطاع الخاص، ومؤسسات المجتمع المدني. في حين أن هذه الجهود قد نجحت في بعض القطاعات، فإنه ليس سرا أنها لم تنجح تماما في العديد من الجوانب الأخرى. هنالك جدل واسع حول أن السياسات والخطط البيئية بذاتها ليست كافية عندما يتعلق الأمر بمساواتها بالاحتياجات التنموية الاقتصادية والاجتماعية. الفقرات التالية تسلط الضوء على الدروس المستفادة من التجربة الأردنية في التقييم البيئي الاستراتيجي لمنطقة البحر الميت التنموية:

لا ‘مفاجآت’ بيئية للمطورين / المستثمرين

إن الهدف من تبني عملية التقييم البيئي الاستراتيجي هو ضمان دمج واعتماد الاعتبارات البيئية خلال المراحل الأولى من إعداد الخطط الرئيسية والبرامج التنموية لتعزيز التنمية المستدامة. إن عملية إعداد أو تعديل المخطط الشمولي يجب أن تنفذ في موازاة مع عملية تقييم الآثار البيئية المحتملة بحيث يتم دمج القضايا البيئية في المخطط بشكل تكاملي خلال عملية الإعداد منذ البداية.

الأمر الذي بدوره يؤدي إلى على عدم ظهور أي “مفاجآت” بيئية لفريق إعداد المخطط الشمولي، وعدم وجود “مفاجآت” تنموية لفريق التقييم البيئي الاستراتيجي، وبالتالي عدم هدر موارد مالية إضافية على التصاميم التي تواجه تحديات بيئية. فإن النتيجة الرئيسية للتقييم البيئي الاستراتيجي ستكون مخططات شموليه تحترم القدرة الاستيعابية البيئية للمنطقة، وبالتالي تجنب أو تقليل أو التعويض عن الآثار البيئية الكبيرة المحتملة من المشاريع الاستثمارية.

توجيهات واضحة لبرامج التنمية

إن التقييم البيئي الاستراتيجي وخطة الإدارة البيئية الإستراتيجية تتضمن  تفاصيل كافية للاسترشاد بها خلال إعداد المخطط الشمولي ومشاريع التنمية. حيث أنها توفر الأهداف البيئية المحددة التي يتم استخلاصها من الأهداف الوطنية والاعتبارات الخاصة لأي منطقة تنموية. إن إشراك كافة الشركاء وأصحاب المصلحة في عملية إعداد التقييم البيئي الاستراتيجي يعتبر من أحد عوامل النجاح الرئيسية. حيث يجب تحديد المجموعات الرئيسية والمؤسسات، والمستثمرين الأجانب، والوكالات البيئية والمنظمات غير الحكومية، وممثلين عن القطاع العام، بالإضافة إلى الجماعات التي يحتمل أن تتأثر من الآثار البيئية المتوقعة من تنفيذ المخطط الشمولي ويجب إشراكهم والتشاور معهم خلال عملية الإعداد. ونظرا للطبيعة الفريدة لمنطقة البحر الميت فقد تم تنظيم وعقد العديد من المشاورات وعلى كافة المستويات بما في ذلك الوزراء المعنيين.

الحكم الرشيد ومشاركة القطاع الخاص

إن عملية التقييم البيئي الاستراتيجي تضع عبء حماية البيئة على كاهل الحكومة خلال الاعداد. الا انه ومن خلال خطة الادارة البيئية الاستراتيجية المقترحة، يتم تعريف أدوار ومسؤوليات الإدارة البيئية بوضوح المترتبة على  الجهات التنظيمية والرقابية، والمطورين والمستثمرين، فضلا عن بعض المنظمات غير الحكومية. إن التنسيق المؤسسي ومبادئ الحكم الرشيد يتم تغطيتها عادة في الاتفاقات التعاقدية ومذكرات التفاهم لضمان التنفيذ السليم.

اضافة الى ذلك، فقد تم إعطاء الصفة القانونية لكل من دراسة التقييم البيئي الاستراتيجي وخطة الإدارة البيئية الإستراتيجية استنادا للإطار التشريعي للمناطق التنموية، والذي يعتبر اول بادرة أو محاولة من نوعها في الأردن تجعل التقييم البيئي الاستراتيجي متطلبا قانونيا للحصول على الموافقات والرخص اللازمة على المخطط الشمولي والمشاريع اللاحقة. طوال عملية إعداد وتنفيذ الدراسةSEA وSEMP، اكتسبت الجهات التنظيمية الحكومية ، والخبراء الاستشاريين والمخططين والمطورين والمنظمات غير الحكومية العديد من الخبرات والكثير من المعرفة.

تجاوز حدود الامتثال البيئي

نظرا للطبيعة الحساسة لبيئة منطقة البحر الميت، تم تجاوز المتطلبات التنظيمية في منطقة البحر الميت وتم اعتماد ودمج  تدابير إضافية للاستدامة البيئية خلال عملية التقييم البيئي الاستراتيجي  واعداد خطة الإدارة البيئية الإستراتيجية. فعلى سبيل المثال، تعزيز كفاءة استخدام الطاقة بنسبة 30٪ وكفاءة استخدام المياه بنسبة 20٪ سيجعل من منطقة البحر الميت التنموية مقصدا حقيقيا للسياحة المستدامة في العالم. إن تلك التجربة الريادية يجب أن تكون بمثابة نموذج وطني يحتذى به من قبل الآخرين لتحقيق الأهداف الوطنية لقطاع المياه وأهداف كفاءة استخدام الطاقة ليس فقط على المستوى الوطني بل على مستوى المناطق (المحافظات).

تعزيز الشراكات

توفر الدعم وضمان الاهتمام من قبل الجهات الحكومية ضروري لجعل التقييم البيئي الاستراتيجي وخطة الإدارة البيئية الإستراتيجية حقيقة وواقع. إن العناصر التالية: المياه والصرف الصحي والنفايات الصلبة وعناصر البنية التحتية للطاقة هي عناصر حاسمة لنجاح وتحقيق الأهداف البيئية المحددة. يجب تكثيف الجهود للبحث عن آليات التمويل المبتكرة والتي تهدف إلى التحول الى البنى التحتية “الخضراء” التي تعزز استدامة الموارد وتخفف الآثار البيئية في المنطقة بما في ذلك اليات  الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

الجاهزية الوطنية، والتوعية، وبناء القدرات

من الواضح أن المعرفة والمهارات اللازمة لإعداد التقييم البيئي الاستراتيجي وخطة الإدارة البيئية الإستراتيجية تختلف قليلا عن تلك اللازمة لإعداد دراسات تقييم الأثر البيئي للمشاريع الفردية. حيث تشترط الإجراءات الوطنية ومنذ ما يزيد عن عشر سنوات من كافة المستثمرين والمشاريع الكبرى إجراء دراسات تقييم الأثر البيئي واتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة قبل منح الموافقة البيئية. ومع الزمن أصبحت الشركات الاستشارية التي تقدم هذه الخدمة أ تستخدم نموذج تقييم الأثر البيئي مع نسبة ضئيلة أو معدومة من التطرق لموضوع التقييم البيئي الاستراتيجي وخطة الإدارة البيئية الإستراتيجية والأدوات الأخرى المتعلقة بدمج الاستدامة البيئية.

لوحظ خلال جلسات التشاور المتعلقة بالتقييم البيئي الاستراتيجي وبحضور العشرات من ممثلي المنظمات غير الحكومية والخبراء الوطنيين، أن الغالبية العظمى لا تزال تميل نحو النظر الى الامور من مفهوم  تقييم الأثر البيئي على مستوى المشاريع الفردية وبدون توسيع البحث في  الآثار القطاعية والاستراتيجية على مستوى الخطة / السياسة / المخطط الشمولي. اما الجهات التنظيمية  فهي بحاجة إلى مراجعة واعتماد التقييمات البيئية الاستراتيجية مع ضرورة وجود نظره أكثر إستراتيجية وشمولية حول الآثار المحتملة.

الاستنتاجات

بدأ تطبيق التقييم البيئي الاستراتيجي في الأردن بالتوسع إلى مناطق وقطاعات تنموية أخرى، وهذا سوف يغير من طبيعة التخطيط في المملكة إلى الأفضل وسوف يضع الأردن في موقع رائد على المستوى الإقليمي في مجال تعميم المنظور البيئي والتخطيط المستدام. من الممكن  تصميم  نهج مشابه لتقييم آثار الاستدامة البيئية من خطط التنمية المجتمعية الحضرية / القطاعية واقتراح دلائل ارشادية لتعزيز الامتثال بل وتجاوزه نحو تنمية اكثر استدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

http://www.ecomena.org/sea-jordan-ar/ IMG_4326

بقلم المهندسة ربى الزعبي – ترجمة عن الانجليزية من قبل السيدة مها الزعبي.