Category Archives: leadership

The natural fit of Women in Development


Women and development undoubtedly enjoy a natural and genuine relationship worldwide. Not only through the commonly known gender mainstreaming and women empowerment perspective, but more importantly due to the ability of women to boost development in their communities. As a mother, teacher, sister, daughter or wife; a woman is a change maker and a role model. In a world of 1.8 billion young population, the need for role models and development champions cannot be more vital. In Jordan, almost one quarter of the 120,000 engineers are women most of which are unemployed or work outside their engineering field. I happen to have a belief that guiding those women engineers into development would enable better deployment of development goals and plans. As a woman engineer, I managed to find my passion in the “engineering for development’ cause and I’m very proud of my professional and personal accomplishments. I’m even more proud of the young women engineers striving to find their passion on an unpaved road. To all those I say: Roadblocks will melt with your strong will and persistence.

I’m just one of many women making a difference in development through dedication, community mobilization and most importantly by having a dream to bring to reality.

Thank you DAI Global for featuring my humble story. You can find the full article here.

From 1st Green job Fair (USAID JCP booth) EDAMA CEM training From my speech in 1st Green Job Fair

Advertisements

يوم “انجاز” جديد والهام واحلام مع طالبات مدرسة عائشة أم المؤمنين – جبل الحسين


injaz2

سعدت بيوم مميز مع طالبات مدرسة عائشة  ضمن حملة قادة الأعمال مع انجاز. على الرغم من انها ليست المرة الأولى الا أن الطالبات يتمكن كل مرة من انتزاع اعترافات جديدة عن طفولتي وأيام ما كانت الاحلام ملونة بالوان ليست كالالوان. هذه المرة تورادت ذكريات سن ال 16 وأناس كادت تفاصيل الحياة المتعبة أن تخفيهم تحت طيات السنين. ما أبسطها وأصغرها كانت الدنيا وما أعمق لحظات التذكر والتفكر فيما اختلف وكيف امسينا.

أسئلة الفتيات هذه المرة تحمل بعض الامل اضافة للاسئلة المتكررة حول تكافؤ الفرص وتخصصات الدراسة الجامعية…. كانت هذه المرة تستفسر بفضول عما يمكن أن يواجههن ان قررن خوض غمار الحياة بثقة وتميز وسمعت قصصا اعتقدت أنها ما عادت موجودة في مجتمعنا حول حق البنت في استكمال دراستها واختيار ما ترغب في دراسته. فخورة انا بوعيكن وبفضولكن وأرى في أعينكن ارادة تحتاج الى المزيد من الثقة والاطمئنان…. بأن الغد أفضل فقط ان استطعتن الايمان بقدرتكن على جعله أفضل.

مع محبتي

injaz6 injaz5 injaz4 injaz3  injaz1

http://www.injaz.org.jo

Jordanian Women are Shaping the Clean Technology Future – Start by Telling Your Story!


CWEEL Group Pic

I must admit that I’m still learning and triggering thought on Jordan’s knowledge economy potential especially when it comes to the role of women. I also need to state clearly that I’m not a feminist and I believe in Jordanian women’s natural ability to take their part in development shoulder to shoulder with Jordanian men. Every day I encounter a new section of a story that is just beginning. Last week, I had the honor of being the guest speaker in the 2nd meeting for the CWEEL network in Jordan. CWEEL is the Council on Women in Energy and Environmental Leadership and Jordan is initiating its chapter through a few active men and women from the energy and environment sectors.

While I had a presentation ready, I navigated through the eyes of the amazing women attending the event and I suddenly decided to speak from the heart to the heart. Telling my humble story was the gate through which we all entered into an honest discussion that was as inspiring to me as it was to the group. For years, we tend to immerse ourselves in the world of work and lose many opportunities for human interaction.. more importantly for listening to another person’s story. In a personalized story, one can find moments and aspirations that could be life-changing.

My theory of the Clean Tech Sector in Jordan is that it will be shaped by its Women. They are rising like stars in various organizations starting from key business associations and NGOs (EDAMA, Jordan Green Building Council, Architects & Engineers Business Council, etc); Regulatory bodies (Jordan Standards and Metrology Organization), Utility Companies, Research and Academia and Financing Institutions. It is still quite rare to find women business owners or CEOs but this is changing soon, I believe. Getting those women connected and sharing stories together will ensure the sector’s success and growth.

Unlock your potential by sharing your story with another woman. I’m grateful for all the stories that added a special flavor to my life!

 

“Serve to Lead” – Memories from the Royal Military Academy of Sandhurst


Serve to Lead” is the motto of RMAS and yes we were handed the book itself… just as any privileged RMAS graduate.

Quoting Sydney Jary MC 18 Platoon – from Serve to Lead:

‘Sound leadership – like true love, to which I suspect it is closely related – is all powerful. It can overcome the seemingly impossible and its effect on both leader and led is profound and lasting’.

Almost three years have passed since I completed the leadership and policy programme with King Abdullah II Fund for Development KAFD/IDG for senior civil servants. Nevertheless, the influence of that week in Sandhurst Military Academy is increasing with time. It is probably because of the special training style and real battle locations that induce you to re-think leadership.  I had the chance to visit the room where HM Late King Hussein and many of the Hashemites stayed while studying at RMAS… lots of glorious yet humble feelings and stories are hidden in that room captured in the photos hanged on the walls. Had the great pleasure of meeting Jordan’s Ambassador to the UK Mrs Alia Bouran over a special dinner.

UK2 July 2010 116  Group_Picture

RMAS.Day2 045

While seeking to understand what makes Military la good leadership school, we were reminded of the fact that you lead people through serving them and never vice-versa.

It was fun too… lots of physical and mental activity… maps, compass and good fellows.

RMAS.Day3 067 IMG00471 IMG00425 IMG00480

Engineering for Development – sharing takeaways from my session at TAQETNA


Another inspiring session with young Jordanian Engineers. I gladly responded to TAQETNA second invitation to speak in its Project Management training course… actually I was waiting to be there again!

I spoke in general about Environmental Management tools and focused a bit on SEA as a planning and mainstreaming tool.

My takeaways:

IMG_4516

1. Life gets better the longer I connect with young Jordanians.

2. We have no mainstreaming within and between various engineering (and probably other) disciplines. Each specialty needs to find links and synergies with other fields… that’s how real development goals     and creative solutions are achieved.

3. If we want to instill a culture of environmental consciousness, Jordanians need to hear about environmental management way before graduating from college!

4. Innovation by Youth is going to solve our environmental problems one day… not only that but will also provide integrated solutions for economic and social development… dreaming about “Engineering for Development”, I remain!

5. Even if it is one single session in a long course, take that opportunity to convey a message and trigger a spark in a sharp young mind.. results would be amazing!

Thanks Mahmoud Shattel for starting these courses. Thanks Samer Zawaydeh for your great spirit.

IMG_4522  IMG_4521

IMG_4513  IMG_4515

التقييم البيئي الاستراتيجي كأداة للتخطيط ودمج مفهوم الاستدامة في التنمية في الأردن


يسعى الأردن لإيجاد وصفة خاصة به للتخطيط المستدام، حيث يتم حاليا تطبيق ريادي لمفهوم التقييم البيئي الاستراتيجي (Strategic Environmental Assessment)  كأداة للتخطيط وإدارة المناطق التنموية والمناطق الاقتصادية الخاصة. التقييم البيئي الاستراتيجي هي عملية منهجية لتقييم الآثار البيئية للسياسات والاستراتيجيات المقترحة أو للمخططات الشمولية للتأكد من تضمين وادراج كافة الاعتبارات  البيئية بالتوازي مع الاعتبارات الاقتصادية والاجتماعية خلال المراحل المبكرة من التخطيط من قبل صناع القرار.

باستخدام نموذج فريد من نوعه، أعدت المملكة الأردنية الهاشمية دراسة التقييم البيئي الاستراتيجي (SEA) وخطة الإدارة البيئية الإستراتيجية (SEMP) لمنطقة البحر الميت التنموية والتي تم اعلانها كمنطقة تنموية في عام 2009 لجذب الاستثمارات  النوعية ذات القيمة المضافة وللمساهمةفي توزيع المكاسب الاقتصادية والتنموية على المجتمعات المحلية المحيطة بها. على الرغم من أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لديها أنظمة راسخة للـ ((SEA، إلا أن هذا التطبيق والتجربة الأردنية تم تصميمها لتتوافق وتعكس خصوصية منطقة البحر الميت التنموية حيث أدرجت جوانب محددة وخاصة في تلك الخطة لتقديم هذا المشروع كنموذج إقليمي / دولي في مجال دمج مفهوم الاستدامة. أهم الفوائد الرئيسية لـ SEA ما يلي:

تعزيز استدامة الموارد الطبيعية

الحد من الأخطاء المكلفة في مرحلة التخطيط

المحافظة على الوقت والمال

تبسيط إجراءات تقييم الأثر البيئي للمشاريع

تعزيز المواءمة بين المخططات الشمولية

تعزيز استراتيجيات التنمية

تحسين كفاءة القطاع العام، و

تعزيز المصداقية في صنع القرار

المخرجات  الرئيسية

للعديد من السنين، أولى الأردن القضايا البيئية أهمية خاصة والدفع باتجاه كسب التأييد ووضعها على أجندة مختلف الجهات ذات العلاقة، من مؤسسات حكومية، القطاع الخاص، ومؤسسات المجتمع المدني. في حين أن هذه الجهود قد نجحت في بعض القطاعات، فإنه ليس سرا أنها لم تنجح تماما في العديد من الجوانب الأخرى. هنالك جدل واسع حول أن السياسات والخطط البيئية بذاتها ليست كافية عندما يتعلق الأمر بمساواتها بالاحتياجات التنموية الاقتصادية والاجتماعية. الفقرات التالية تسلط الضوء على الدروس المستفادة من التجربة الأردنية في التقييم البيئي الاستراتيجي لمنطقة البحر الميت التنموية:

لا ‘مفاجآت’ بيئية للمطورين / المستثمرين

إن الهدف من تبني عملية التقييم البيئي الاستراتيجي هو ضمان دمج واعتماد الاعتبارات البيئية خلال المراحل الأولى من إعداد الخطط الرئيسية والبرامج التنموية لتعزيز التنمية المستدامة. إن عملية إعداد أو تعديل المخطط الشمولي يجب أن تنفذ في موازاة مع عملية تقييم الآثار البيئية المحتملة بحيث يتم دمج القضايا البيئية في المخطط بشكل تكاملي خلال عملية الإعداد منذ البداية.

الأمر الذي بدوره يؤدي إلى على عدم ظهور أي “مفاجآت” بيئية لفريق إعداد المخطط الشمولي، وعدم وجود “مفاجآت” تنموية لفريق التقييم البيئي الاستراتيجي، وبالتالي عدم هدر موارد مالية إضافية على التصاميم التي تواجه تحديات بيئية. فإن النتيجة الرئيسية للتقييم البيئي الاستراتيجي ستكون مخططات شموليه تحترم القدرة الاستيعابية البيئية للمنطقة، وبالتالي تجنب أو تقليل أو التعويض عن الآثار البيئية الكبيرة المحتملة من المشاريع الاستثمارية.

توجيهات واضحة لبرامج التنمية

إن التقييم البيئي الاستراتيجي وخطة الإدارة البيئية الإستراتيجية تتضمن  تفاصيل كافية للاسترشاد بها خلال إعداد المخطط الشمولي ومشاريع التنمية. حيث أنها توفر الأهداف البيئية المحددة التي يتم استخلاصها من الأهداف الوطنية والاعتبارات الخاصة لأي منطقة تنموية. إن إشراك كافة الشركاء وأصحاب المصلحة في عملية إعداد التقييم البيئي الاستراتيجي يعتبر من أحد عوامل النجاح الرئيسية. حيث يجب تحديد المجموعات الرئيسية والمؤسسات، والمستثمرين الأجانب، والوكالات البيئية والمنظمات غير الحكومية، وممثلين عن القطاع العام، بالإضافة إلى الجماعات التي يحتمل أن تتأثر من الآثار البيئية المتوقعة من تنفيذ المخطط الشمولي ويجب إشراكهم والتشاور معهم خلال عملية الإعداد. ونظرا للطبيعة الفريدة لمنطقة البحر الميت فقد تم تنظيم وعقد العديد من المشاورات وعلى كافة المستويات بما في ذلك الوزراء المعنيين.

الحكم الرشيد ومشاركة القطاع الخاص

إن عملية التقييم البيئي الاستراتيجي تضع عبء حماية البيئة على كاهل الحكومة خلال الاعداد. الا انه ومن خلال خطة الادارة البيئية الاستراتيجية المقترحة، يتم تعريف أدوار ومسؤوليات الإدارة البيئية بوضوح المترتبة على  الجهات التنظيمية والرقابية، والمطورين والمستثمرين، فضلا عن بعض المنظمات غير الحكومية. إن التنسيق المؤسسي ومبادئ الحكم الرشيد يتم تغطيتها عادة في الاتفاقات التعاقدية ومذكرات التفاهم لضمان التنفيذ السليم.

اضافة الى ذلك، فقد تم إعطاء الصفة القانونية لكل من دراسة التقييم البيئي الاستراتيجي وخطة الإدارة البيئية الإستراتيجية استنادا للإطار التشريعي للمناطق التنموية، والذي يعتبر اول بادرة أو محاولة من نوعها في الأردن تجعل التقييم البيئي الاستراتيجي متطلبا قانونيا للحصول على الموافقات والرخص اللازمة على المخطط الشمولي والمشاريع اللاحقة. طوال عملية إعداد وتنفيذ الدراسةSEA وSEMP، اكتسبت الجهات التنظيمية الحكومية ، والخبراء الاستشاريين والمخططين والمطورين والمنظمات غير الحكومية العديد من الخبرات والكثير من المعرفة.

تجاوز حدود الامتثال البيئي

نظرا للطبيعة الحساسة لبيئة منطقة البحر الميت، تم تجاوز المتطلبات التنظيمية في منطقة البحر الميت وتم اعتماد ودمج  تدابير إضافية للاستدامة البيئية خلال عملية التقييم البيئي الاستراتيجي  واعداد خطة الإدارة البيئية الإستراتيجية. فعلى سبيل المثال، تعزيز كفاءة استخدام الطاقة بنسبة 30٪ وكفاءة استخدام المياه بنسبة 20٪ سيجعل من منطقة البحر الميت التنموية مقصدا حقيقيا للسياحة المستدامة في العالم. إن تلك التجربة الريادية يجب أن تكون بمثابة نموذج وطني يحتذى به من قبل الآخرين لتحقيق الأهداف الوطنية لقطاع المياه وأهداف كفاءة استخدام الطاقة ليس فقط على المستوى الوطني بل على مستوى المناطق (المحافظات).

تعزيز الشراكات

توفر الدعم وضمان الاهتمام من قبل الجهات الحكومية ضروري لجعل التقييم البيئي الاستراتيجي وخطة الإدارة البيئية الإستراتيجية حقيقة وواقع. إن العناصر التالية: المياه والصرف الصحي والنفايات الصلبة وعناصر البنية التحتية للطاقة هي عناصر حاسمة لنجاح وتحقيق الأهداف البيئية المحددة. يجب تكثيف الجهود للبحث عن آليات التمويل المبتكرة والتي تهدف إلى التحول الى البنى التحتية “الخضراء” التي تعزز استدامة الموارد وتخفف الآثار البيئية في المنطقة بما في ذلك اليات  الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

الجاهزية الوطنية، والتوعية، وبناء القدرات

من الواضح أن المعرفة والمهارات اللازمة لإعداد التقييم البيئي الاستراتيجي وخطة الإدارة البيئية الإستراتيجية تختلف قليلا عن تلك اللازمة لإعداد دراسات تقييم الأثر البيئي للمشاريع الفردية. حيث تشترط الإجراءات الوطنية ومنذ ما يزيد عن عشر سنوات من كافة المستثمرين والمشاريع الكبرى إجراء دراسات تقييم الأثر البيئي واتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة قبل منح الموافقة البيئية. ومع الزمن أصبحت الشركات الاستشارية التي تقدم هذه الخدمة أ تستخدم نموذج تقييم الأثر البيئي مع نسبة ضئيلة أو معدومة من التطرق لموضوع التقييم البيئي الاستراتيجي وخطة الإدارة البيئية الإستراتيجية والأدوات الأخرى المتعلقة بدمج الاستدامة البيئية.

لوحظ خلال جلسات التشاور المتعلقة بالتقييم البيئي الاستراتيجي وبحضور العشرات من ممثلي المنظمات غير الحكومية والخبراء الوطنيين، أن الغالبية العظمى لا تزال تميل نحو النظر الى الامور من مفهوم  تقييم الأثر البيئي على مستوى المشاريع الفردية وبدون توسيع البحث في  الآثار القطاعية والاستراتيجية على مستوى الخطة / السياسة / المخطط الشمولي. اما الجهات التنظيمية  فهي بحاجة إلى مراجعة واعتماد التقييمات البيئية الاستراتيجية مع ضرورة وجود نظره أكثر إستراتيجية وشمولية حول الآثار المحتملة.

الاستنتاجات

بدأ تطبيق التقييم البيئي الاستراتيجي في الأردن بالتوسع إلى مناطق وقطاعات تنموية أخرى، وهذا سوف يغير من طبيعة التخطيط في المملكة إلى الأفضل وسوف يضع الأردن في موقع رائد على المستوى الإقليمي في مجال تعميم المنظور البيئي والتخطيط المستدام. من الممكن  تصميم  نهج مشابه لتقييم آثار الاستدامة البيئية من خطط التنمية المجتمعية الحضرية / القطاعية واقتراح دلائل ارشادية لتعزيز الامتثال بل وتجاوزه نحو تنمية اكثر استدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

http://www.ecomena.org/sea-jordan-ar/ IMG_4326

بقلم المهندسة ربى الزعبي – ترجمة عن الانجليزية من قبل السيدة مها الزعبي.

My Aspen Experience – Philosophy, Values & Leadership


It was a lovely surprise to receive my nomination for an Aspen Institute Seminar “From Success to Significance” last June (2013). It was a unique kind of leadership seminars that you don’t witness everyday. Navigating through the deep tough readings of Aristotle, Ibn Khaldoun, Darwin, Confucius, etc and then reflecting back onto our daily lives… it was hard not to find areas of the soul, mind and body that were undiscovered or maybe forgotten. I can’t remember the last time I had to be this close to my own self… to my own values and how I’m basing my leadership decisions on some of them. Grateful to have met great people like Tim Boyle, Diane Tavenner, Mahmoud Elashmawy, Diana Tase, David Langstaff, Robert Avossa, Aimee Guidera, Eric Scroggins, Frances Mclaughlin, Alejandra Castillo, Angela Cobb, … it was my big blast of the year!

It was because of my Eisenhower Fellowship and the kind recommendation from Gehan Elsharkawy that this was possible!

IMG_4474 IMG_4455 IMG_4478

IMG_4479IMG_4457