Category Archives: Jordan

Ecotourism: Outlook for Jordan


My latest article on CleanTechLoops: http://www.cleantechloops.com/ecotourism-jordan/

Ecotourism in Jordan is witnessing a multi-dimensional evolution from pure economic opportunities to a wider industry that embraces environmental and community-based development as core elements. Responding to the local, regional and international traveler’s preference, ecotourism provides a perfect platform for responsible sustainable businesses to utilize green investment and community empowerment in creating niche services and products.

Competitive Advantage

The scarcity and uniqueness of natural resources in the MENA countries, including Jordan, are becoming a competitive advantage that opens new doors for eco and adventure tourism. Social and green innovation is another dimension that triggers new ideas for micro and small businesses supporting job creation and income generation for locals especially youth and women. While investors usually look outside for market trends, the ecotourism sector provides valuable opportunities at home.

Jordan – A Role Model

Jordan was one of first Middle East countries to realize the socio-economic value of its diverse and unique environment. Since the 1960s, Jordan took serious steps to protect its natural environment through the establishment of the Royal Society for the Conservation of Nature (RSCN) which is mandated to establish and manage protected areas. In 1993, and through the establishment of Dana Biosphere, Jordan positioned ecotourism as a key cluster that mainstreams economic and social development within environmental protection.

Today, Jordan has 10 natural reserves that provide the tourist with exceptional experience in enjoying nature and helping communities. Jordan’s experience in ecotourism has gained global recognition and became a model for partnerships between the government, NGOs and local communities.

RSCN figures indicate that its ecotourism projects generated JD1.5 million (around USD 2.1 million) in 2015, when 175,000 people visited the nature reserves, 65 per cent of whom were foreigners.

Future Perspectives

For ecotourism to flourish and achieve its development vision, several enablers need to be in place including soft and hard infrastructure. Governments, private sector and international agencies would need to work together to provide a conducive legal and regulatory framework, access to land, financing instruments, local human and institutional capacity development, attractive investment climate as well as convenient and affordable transportation. In addition, enabling more local innovation and social entrepreneurship would really be the added value to sustain the future of ecotourism in MENA region.

People are at the heart of action for a more sustainable world


My top 4 inspiring messages from the International Government Communication Forum 2017:1. You are good enough… you are powerful!

Inspired by my interview with Prof. Muhammad Yunus

Young people are powerful and with technology at the tip of their fingers, they are extra powerful. If you don’t realize that you have the power, you won’t be able to use it. If each of the leaders in this world looked in the eyes of a young person and said that statement, miracles will happen! Despite the global slogans on youth empowerment, that action could be very simple and effective. Think big and then test your idea on a small scale. But always believe you are capable of achieving your dream.

2. From vision to reality… Youth are the core of sustainability!

Inspired by my interview with HE Dr Thani AlZeyoudi

Proper planning is key to transforming vision into reality. My part of world has not been keen to have long-term plans due to several factors on top of which is the regional instability and scarce natural resources. The UAE Cabinet just announced its Centennial 2071 project to make the UAE the best country in the world by 2071. Zooming into the environment and climate change sectors, the UAE is already making steps towards a happy and sustainable society.

While investing in renewable energy generation, the efficiency of buildings and manufacturing, HSE standards for the Oil & GAS industry, modernizing transportation infrastructure and fleet, using renewable energy for water desalination, and many other green growth strategies; the UAE is also investing in its youth. The upcoming challenge they seek to tackle is the transformation towards the knowledge economy. Youth are part of climate change meetings and conferences (including COP). Dr. Thani discussed a youth council was established at the Ministry of Environment and Climate Change to ensure the voice of the future is heard in all their strategic meetings. The UAE has also started an initiative to create a network of climate negotiators with focus on youth engagement because youth are at the heart of sustainability!

3. Conventional businesses, FYI — CSR is out of date!

Inspired by my interview with Prof. Muhammad Yunus

Almost 1% of world’s population owns 99% of world’s wealth. Yunus warns that with time, things will get worse. He advocates for a new sector: the citizens sector. This sector would work on solving problems in a business-oriented way, what is called a social business. A social business is a non-dividend company created to solve your problems. While conventional businesses are profit-oriented and potentially use corporate social responsibility concept to show they care about social issues; Yunus calls for partnerships and joint ventures between the conventional businesses and social businesses to move from CSR towards creating sustainable social impact. Conventional businesses have a lot of experience in running businesses and social innovators have a lot of passion to solve the world’s problems. Let’s start today and find a good match to make an impact!

4. You and I should change the machine!

Inspired by my interview with Prof. Muhammad Yunus

I’ve learned that there is a ‘right’ microcredit and a ‘wrong’ microcredit. If microcredit is helping the poor improve their lives, then it is the ‘right’ one. But if it helps rich people make money then it the ‘wrong’ one. Using Yunus’s words, microcredit is financial oxygen and once supplied to poor people, they are brought back to life and productivity. Looking at how this is done today in many parts of the world, a change is indeed needed.

A re-design of the financial system to ensure that the wealth distribution gap is reduced and that innovative financing models are tailored to suit the needs of the poor. Who would lead this re-design process? You and I, as per Prof. Yunus. People made the financial machine and if it is harmful to us, we should not continue using it. You and I can change the machine and we shouldn’t wait for someone else to do that. Boosting local green and social solutions require a new way of doing things and a new financing machine. In Bangladesh, over 1.5 million homes use solar energy because of an innovative financing machine that has been operational for 18 years. Just think of the huge potential for massive climate solutions that better people’s lives.

Contributed to the +SocialGood platform:
View story at Medium.com

A Conversation with Ruba Al-Zubi


Thank you Impact Squared

http://www.impactsquared.com/single-post/2016/09/07/A-Conversation-with-Ruba-Al-Zubi

September 7, 2016

Abby Mayerhoff

Q: Can you tell me a little bit about your background and what you do? 
I was originally trained as an environmental engineer. When I was studying to become an engineer, I found that the training was disconnected from, rather than supportive of Jordanian society and development. I wanted to make that connection. When Jordan established the Ministry of the Environment in 2004, I was involved in the development of the ministry, updating policies and building its capacity. I was really supported by a minister who believed in empowering women. I continued my education and earned a degree in Institutional Change Management to be able to contribute to public sector reform in Jordan. Right now, I am the CEO of EDAMA, a nonprofit organization that activates the private sector to improve green technology and a green economy in Jordan.

 Q: What specific challenges or issue areas are you driven to work on?
A big issue facing the world today is sustainability mainstreaming, which is the idea of bringing ideas and practices of sustainability to different sectors and development decisions. There are tradeoffs that we always need to make. In developing countries, it’s not always possible to put sustainability at the top of the priority list, it’s important to keep the costs of compromise and the tradeoffs in mind throughout the decision-making processes. 

 I also think that equal opportunity, job development and bridging education with job opportunities is another important issue. Currently, there is not a lot of green innovation because there’s a lack of understanding of market needs and not a lot of resources to support that. It’s important to support green entrepreneurs to innovate on sustainability. The vision I try to keep in front of me includes these things. Whenever I have the chance to speak, I always integrate these issues and concepts to mobilize efforts for global support and to create action on a larger scene.

 Q: What motivated you to pursue your career and what drives you to continue?
I’ve worked in public, private, government, and international donor-based organizations. I really want to be where I can add value and make an impact. Right now, working at a nonprofit organization is challenging because there’s a lack of resources and a need for financial sustainability, but it’s also really important to be closer to the general public because that’s where there is a greater need. At EDAMA, there’s an added advantage of working with the private sector. I’m able to link businesses with the community, which is a promising area in Jordan. The more we think about sustainable energy that can be provided to everyone, especially in light of the influx of Syrian refugees, the more we can alleviate pressure on both the economy and natural resources. 

 Q: How do you approach leadership? What skills or values or are important in leadership?
I recently took my team out for brunch. They told me that they wake up happy and feel empowered and appreciated. They feel like they have the space to create, innovate and make decisions, rather than just implementing other people’s ideas, which matters a lot in a leading a nonprofit organization.  As a leader, creating a small community for your team is important for them to create a community in their work around a cause. If you don’t succeed at creating the internal community, you can’t have an impact on the larger community. 

 I always say I wish I had a mentor in an earlier stage of my life – it wasn’t common in Jordan when I was younger. I have a couple of mentors now for myself and I serve as one for younger people. I think relationships like this are very important. It’s important for a mentor to understand how to give mentees support without influencing decisions. I like to help people find their way; I wish I had someone help me do that. Also, family support and friend support contributes to leadership. The more we’re comfortable in our personal lives, the more we can give professionally to our communities. I’m lucky to have that in my life.

 I was a young leader, leading before age 30, which had advantages and disadvantages. If you’re not ready or mature enough, it can backfire on your career and how people see young leaders in general. So, it’s important to self-reflect, self-evaluate and to have the ability to see your own growth and skills. Keep learning about those things to be an effective leader. I try to explain that to the younger generation, as they rush, sometimes trying to climb the ladder too quickly. Maturity takes time.

 Q: What values drive the ways you make decisions as a leader and in general?
In general, I try to implement my social and environmental values. I value social justice, equal opportunities, and gender equity, which is really what’s behind everything happening in the Arab world and Arab Spring. If we, as leaders, don’t care, integrate, and mainstream these values in our day-to-day life and then professionally, they can’t be implemented on the ground, cascading.  

 

قصص ملهمة – القصة الثانية: ربى الزعبي – ملهمة الابتكار الأخضر والريادة في العمل المجتمعي


كل الشكر EcoMENA

http://www.ecomena.org/ruba-al-zubi-ar/

المهندسة ربى الزعبي، قيادية وخبيرةٌ معروفة في السياسات البيئية والحوكمة والتخطيط في مجال التنمية المستدامة وتعتبرُ مصدرَ إلهامٍ حقيقيٍّ للشبابِ في الأردن وخارجه. تشغل الزعبي حاليا منصب المدير التنفيذي لجمعية إدامة (EDAMA) وهي منظمة غير ربحية اردنية تمثل إحدى أوائل جمعياتِ الأعمالِ المعنية  بإيجاد حلولٍ مبتكرةٍ في قطاعات الطاقة والمياه والبيئة وتحفيز الاقتصاد الاخضر. ربى الزعبي سفيرة  (قرارات عالمية Global Resolutions) في الأردن وعضوة في شبكة النفع المجتمعي (Plus Social Good) التي تحاول تعزيزِ الوعي ونشرِ قصصِ النجاحَ المتعلقة بالأهداف العالمية للتنمية المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا MENA.

وتعتبرُ المهندسة ربى الزعبي من الناشطين في العمل التطوعي وهي أحد مؤسسي المجلس الأردني للأبنية الخضراء  حيث نسقت مرحلة التأسيس ووضع الخطط والتوجهات الاستراتيجية للمجلس مع بقية زملائها أعضاء الهيئة التأسيسية. كما قادت الزعبي قطاع التكنولوجيا النظيفة ضمن برنامج التنافسية الأردني الممول من والذي هدف الى تعزيز القدرة التنافسية للقطاع الخاص وخلق مزيدٍ من فرص العمل وزيادة الصادرات في قطاعات الطاقة النظيفة وإدارة النفايات الصلبة و إدارة المياه.

كما تم اختيارها للمشاركة عن الاردن في برنامج زمالة أيزنهاور للقادة  للعام 2012 حيث تركز برنامجها على مجالات الاقتصاد الأخضر والمباني الخضراء وسياسات الاستدامة في الولايات المتحدة الأمريكية. وتم اختيارها في زمالة وارد وييل-لوكWard Wheelock Fellow عام 2012 لإسهاماتها البارزة في القطاع البيئي وفي مجتمعها بشكل عام. وترتبط المهندسة ربى الزعبي مع منظمة إيكومينا EcoMENA كمرشدة، حيث قدمت دعما هائلاً للمنظمة برفع مستوى الوعي البيئي وتحفيز الشباب ونشر المعرفة.

وهنا تتحدث ربى لأحد شركائنا إمباكت سكويرد Impact Squared حول خلفيتها التعليمية وأبرز إنجازاتها المهنية وكذلك  رؤيتها وتوجهاتها الاستراتيجية.

سؤال: هل يمكنكِ أن تُخْبرينا نبذةً بسيطةً عن نفسك وما هو مجال عملك؟

اكملت دراستي كمهندسة مياه وبيئة ، ولاحظت خلال دراستي للهندسة بعدم وجود ترابط بين ماندرسه  ويين التنمية والمجتمع. ومنذ ذلك الحين وأنا أحاول باستمرار تعزيز ذلك الترابط بينهما. عندما تم الإعلان عن تأسيس وزارة البيئة في الأردن عام 2004، حظيت بفرصة المشاركة في وضع وتنفيذ خطط التطوير المؤسسي للوزارة وتحديث توجهاتها الاستراتيجية في مجال التنمية المستدامة، حيث تلقيتُ وقتها الدعمَ والتأييدَ مباشرة من وزير البيئة انذاك والذي كان يؤمن بتمكين المرأة . ب شجعتني هذه التجربة على الحصول   على تدريب متخصص وشهادة في إدارة التغيير المؤسسي لأكون  اكثر قدرة على المساهمة في تطوير القطاع العام في الأردن. أما الآن، فأشغل منصب المديرة التنفيذية  لجمعية إدامة EDAMA ، وهي منظمة غير ربحية تهدف إلى تحفيز القطاع الخاص للمساهمة في الوصول  الى الاقتصاد الأخضر في الأردن والمضي  قُـدُماً في إيجاد حلولٍ مبتكرةٍ ضمن قطاعات الطاقة والمياه والبيئة.

سؤال: ما هي أكبر التحديات أو المشكلات التي تواجهك في عملك؟

هناك قضية كبيرة تواجه العالم بأسره اليوم وتعتبر من أبرز التحديات التي تواجه برامج التنمية المستدامة الا وهي دمج مفاهيم الاستدامة  في التنمية.، ويتضمن ذلك ادراج اهداف وتطبيقات الاستدامة البيئية ضمن مختلف القطاعات والقرارات المتعلقة بالتنمية. نضطر الى المفاضلة  في الكثير من الاحيان.   في الدول النامية  يصعب وضع الاستدامة البيئية في اعلى سلم الأولويات باستمرار، إلا أنه يجب مراعاة كلفة المفاضلة  والخيارات التي نفاضل بينها  خلال  عمليات صنع القرار.

كما أعتقد بأن مسائل أخرى  مثل تكافؤ الفرص والتطوير الوظيفي وسد الفجوة بين التعليم وفرص العمل المطلوبة في السوق جميعها تعتبر من القضايا ذات الأولوية.

حالياً، وبكل أسف لا يوجد الكثير من الابتكار في القطاعات الخضراء، حيث نفتقر إلى وجود الزخم المطلوب للمساعدة على الابتكار في هذا المجال بالذات، ويرجع السبب في ذلك ليس لقلة الموارد الداعمة والمحفزة لمزيد من الإبداع والابتكار الأخضر، بل إلى عدم فهم احتياجات السوق وقلة إدراك العوامل المؤثرة فيه. لا بد من دعم أالرياديين وصحاب المبادرات الخضراء لييتمكنوا من الابتكار من اجل تحقيق الاستدامة . ان الرؤية التي ابقي امام عيني تتضمن هذه القضايا واحاول  كلما سنحت لي الفرصة ان اسلط الضوء على كافة تلك التحديات والمفاهيم ا بهدف حشد الدعم العالمي والوصول إلى تأثير فعلي على نطاق واسع.

سؤال: ما هي  المحفزات التي دفعتك لمواصلة  مسيرتكِ المهنيَّة   وماهي العوامل التي تساعدك على الاستمرار؟

لقد عملت في القطاعين العام والخاص والمنظمات الدولية والجهات المانحة. وارغب حقيقة في العمل في أالمكان الذي يمكنني من أن اترك قيمة مضافة وأثر مستدام.  واعتبر عملي الآن لدى منظمة غير ربحية تحدياً وذلك بسبب الحاجة الدائمة إلى توفير مصادر تمويل لضمان الاستدامة المالية للمنظمة، الا انه لابد من أن نكون قريبين بشكل كبير من الناس والمجتمع حيث تكمن الاحتياجات الحقيقية. إن العمل في جمعية إدامة له ميزة إضافية تتمثل في العمل مع القطاع الخاص ويمكنني من هذا الموقع  تعزيز الربط ما بين المجتمعات المحلية القطاع الخاص وهو جانب واعد لنا في الأردن.

ruba-al-zubi

 كلما فكرنا أكثر في الطاقة المستدامة التي يمكن أن نقدمها للجميع، خصوصاً في ظل الظروف الراهنة التي ألقت بظلالها على المنطقة بشكل عام وتأثر بها الأردن بشكل خاص وتدفق مئات الآلاف من اللاجئين السوريين إلى الأردن، كلما تمكنا من تخفيف الضغط على الاقتصاد والموارد الطبيعية.

سؤال: كيف تنظرين الى موضوع القيادة ؟ وما هي المهارات والقيم الواجب توفرها في القيادِيِّ الناجح؟

قمت مؤخراً باصطحاب فريقي لتناول الافطار، حيث ذكر لي أعضاء فريقي بأنهم يستيقظون صباحاً وهم سُـعَـداء لأنهم يشعرون بالتمكين والتقدير.  نوفر في ادامة مساحة لعضاء الفريق للإبداع والابتكار والمشاركة في اتخاذ القرار بعيدا عن التنفيذ الحرفي لافكار الغير حيث أعتبر ان هذا التوجه من اهم العوامل الواجب توافرها في المنظمات غير الربحية الرائدة.   ر.  كقائدة يهمني للغاية خلق مجتمعٍ صغيرٍ يُـمَـكِّـنُ أعضاءه من خلق مجتمعات اكبر حول القضايا التي نعمل من اجل تحسينها وتطويرها.  . اذا فشلنا في خلق مجمع داخلي صغير لن ننجح في التأثير على المجتمع الخارجي الأكبر.

أردد على الدوام أنني اتمنى لو كان لي مرشد في مرحلة مبكرة من مشواري العملي- حيث لم يكن هذا الموضوع شائعاً عندما كنت أصغر سناً. لدي الآن اكثر من مرشد وانا ايضا مرشدة لعدد من الشباب والفتيات  أعتقد بأن مثل هذه العلاقات هامة جدا .  ومن المهم ايضا للمرشد  ان يعرف كيف  يوصل دعمه للشخص المتلقي للارشاد لكن دون التأثير على قراراته. أستمتع حين ارشد شخصا ما ليجد الطريق وكم كنت أتمنى لو كان لدي في بداية حياتي العملية شخصا  يرشدني  بنفس الاسلوب. كذلك فان دعم الأسرة والأصدقاء يساهم في تعزيز روح القيادة. فكلما زاد ارتياحنا في الحياة الشخصية كلما استطعنا أن نعطي أكثر للمجتمع وعلى المستوى المهني. أعتبر نفسي محظوظةً لوجود هذه الميزة في حياتي.

 تمتعت بالقيادة من مواقع مختلفة ولم اتجاوز الثلاثين من العمر ولهذا مميزات وسلبيات. اذا لم يكن القائد على المستوى المطلوب من النضج فقد ينعكس ذلك سلبا على نظرة الناس له ولكل القادة الشباب بشكل عام.  لذلك من الأهمية بمكان أن يجد القائد الوقت للتوقف والنظر والتقييم الذاتي للتطور الشخصي والمهارات المكتسبة بين الفترة والأخرى. التعلم من التجربة الذاتية هام لتكوين قيادات فاعلة. يحتاج النضوج المهني والشخصي الى وقت … هذا ما أحاول باستمرار ان اوضحه للاجيال الشابة التي قد يقودها الاندفاع الى الرغبة في تسلق السلم بسرعة كبيرة.

سؤال: كقيادية، ما هي القِـيَـم والمبادئ التي  تقود عملية اتخاذ القرارات  لديك؟

بشكل عام، أحاول تطبيق القيم والمبادئ الاجتماعية والبيئية التي أؤمن بها. أقدر شخصيا قيم العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص  والعدالة المبنية على النوع الاجتماعي، والتي أدى عدم مراعاتها  الى ما آلت اليه الاوضاع في منطقتنا العربية.

اذا لم نستطع كقادة مراعاة ودمج هذه القيم في حياتنا الشخصية ومن ثم المهنية، فلن يتم تطبيق هذه المبادئ على أرض الواقع وعبر المستويات المختلفة.

A Semester of My Life


While never mindfully planned, my decision to enter the teaching domain was an easy one to make. Tempted by the flexibility to design my own course to teach at my preferred time, I embarked into an experiment that turned out to be a transformational one.

It has been over 15 years since I decided that teaching is not what I was meant to do. Whether one may call this ignorance or reason, I still believe I’m more of a practitioner than an academic. Nevertheless, the issue of education has and will always be at the heart of my passion which is ‘development’. Interacting with public and private sectors as well as with youth and community organizations proves day after day that education is where it all starts and ends. The disconnect between what we teach/learn at school and what graduates are required to know as active players in their communities is undoubtedly alarming.

The recent trends in promoting innovation and entrepreneurship in various sectors especially energy, water and environment dictates a new way of educating. The Arab region and Jordan in particular face humongous development challenges that could only be overcome through bottom local solutions coupled with customized technology; things most of our youth still struggle to associate with.  The “Social and Green Innovation in the Arab Word” course was a dream coming true. To be able to design and teach a course I wish I had the chance to take brought me a sense of obligation and amusement that I’ve never experienced before. Here are some of my takeaways after completing the semester with  a few amazing students and professional academic staff:

  1. A trainer and practitioner has a lot to offer from the hands on experience that may actually be more valuable to students than ever thought.
  2. People to people interaction is an essential part of development studies. listening to stories and sharing lessons learned are the best educator.
  3. There are very few references on sustainable development and green innovation in the Arab World. Even those that exist are outdated and/or produced through foreign aid.
  4. The references on social and green development in the Arab world are mostly focused on problems rather than solutions. There is little documentation of success stories and/or attempts to change things on the ground.
  5. Written exams might not be the best measure of learning. Creative tools that trigger thinking and debate around critical issues add more value to the learning process.
  6. A classroom may suppress learning abilities – nature and people are the best inspiration.
  7. Challenge your students and unlock their potential, then, you need to catch up!

I’m so proud of my students who I believe know more than most Jordanians about green economy and environmental governance. Their final essays say a lot about how one course can make a difference. This whole semester changed my perception of education and teaching ever after.

Thank you – to all those who made this unique experience possible.

 

 

 

 

اتفاق باريس وأهمية الحوكمة في التصدي بفاعلية لتغيرالمناخ


IMG_4360

Article (translated) on EcoMENA:

اتفاق باريس وأهمية الحوكمة في التصدي بفاعلية لتغيرالمناخ

افتتحت قبل أيام مراسم التوقيع على اتفاق باريس بشأن تغير المناخ والذي تم الاجماع عليه العام الماضي في باريس من قبل 195 دولة ضمن مؤتمر الاطراف الواحد والعشرون وسيبقى باب التوقيع مفتوحا لغاية نيسان 2017.بينما يرى الكثيرون أن الاتفاق يعتبر تاريخياً من حيث إجماع كل من الدول الصناعية والدول النامية لأول مرة على سياسة إطارية موحدة بشأن تغير المناخ، ينذر البعض الآخر أن نجاح الاتفاق مقترن بخطط التنفيذ وآليات المراجعة الخاصة به.

وعلى كل الاحوال فإن الاتفاق والعملية التي صاحبت تحضيره يعتبر انموذجا يحتذى به في الحوكمة الدولية وفي حشد التأييد على مستوى السياسات. والقضية المهمة حالياً متعلقة بمدى قدرة دول العالم على تبني مثل هذا النموذج على الصعيدين الوطني والمحلي كما ويتعلق بقدرة الدول ان تكون بحجم المسؤولية لدعم تنفيذ الاتفاق من حيث التحرك بفاعلية مستغلة الزخم الكبير الحاصل حول قضية تغير المناخ ومستغلة الموارد المتنوعة والمتاحة.

اتفاق باريس : نهج تشاركي في سبيل التصدي لتغير المناخ (Bottom-Up Approach)

يدعم اتفاق باريس التعهدات وآليات التقييم المُقرة بأسلوب تشاركي ضمن ما يعرف بالمساهمات المحددة وطنياً NDCs ويعترف بالأهداف المعلنة للتخفيض من الانبعاثات- الناتجة من تدابير التخفيف- ولكن لا يعتبرها ملزمة قانونياً. ويلزم اتفاق باريس الدول مجتمعة بوضع اهداف محلية متعلقة بتخفيض الانبعاثات كما ويلزم الدول بوضع سياسات لتحقيقها الا ان الأهداف بحد ذاتها توضع بشكل منفصل عن الاتفاق في ما يعرف ب”السجل العام”.

تعتمد المساهمات المحددة وطنيا على السياسات والتدابير الموجودة أصلاً في البلدان الا أن التحدي الرئيسي يكمن في  ترسيخ هذه المساهمات الوطنية وتعزيز تكاملها ضمن برامج واستراتيجيات القطاعات المختلفة (في ما يعرف بالتناغم ما بين السياسات) وإدماجها مع استراتيجيات النمو الأخضر المستقبلية.

وتمثل المساهمات المحددة وطنياً (NDCs)  فرصة كبيرة لربط جهود التصدي لتغير المناخ بالتنمية من حيث تطوير مساقات تنموية مرنة وتتسم بكونها منخفضة الكربون.

وجدير بالذكر انه ولغاية شباط 2016 قد تم تقديم ما مجموعه 161 مساهمة محددة وطنيا 2016 تمثل 188 دولة وتغطي ما مجموعه 98.7٪ من الانبعاثات العالمية.

آلية المراجعة Review Mechanism

يؤسس اتفاق باريس لإجراءات مراجعة دورية للمعلومات المقدمة من الدول المختلفة حول جهودها الوطنية في التصدي لتغير المناخ وفق ارشادات سيصار إلى اعتمادها من قبل مؤتمر الأطراف العامل بوصفه “اجتماع الاطراف في مؤتمر باريس” وينص الاتفاق بعمل المراجعة على مستويين: مستوى فردي (على مستوى الدول) يتبعه مستوى كلي عالمي.

ويؤسس الاتفاق ايضاً لآلية التزام compliance قائمة على رأي اصحاب الخبرة والاختصاص. وتبقى تفاصيل آلية المراجعة والالتزام مرهونة بالجهة التي ستسند اليها اجراءات “دخول الاتفاق حيز التنفيذ”.

وبهذا فان اتفاق باريس يتسم بدعم الالتزامات المعلنة من قبل الدول ويضع الية موحدة مقارنة لمراجعة الانجاز وتعزيزه عند الحاجة.

نهج الشفافية وتحمل المسؤولية والمساءلة (Accountability and Transparency)

إن أحد أهم التغييرات التاريخية التي ساهم اتفاق باريس في خلقها هي التحول من مرحلة تبادل اللوم بين الجهات المختلفة بخصوص عدم النجاح في تحقيق الالتزامات القانونية تجاه اتفاقية الامم المتحدة الإطارية، الى التنافس الفاعل في جهود التصدي لتغير المناخ لمواجهة هذا التحدي المشترك.

ومن جانب آخر تعزز آلية الشفافية المذكورة في الاتفاق هذا التحول من خلال السماح للصحفيين والنشطاء والعلماء والمواطنين المعنيين والشركات الخضراء بالمشاركة في مناظرات ونقاشات ونشر قصص النجاح والدروس المستفادة، اضافة الى تبادل المساعدة والمشورة بين البلدان. كما ويضع الاتفاق لأول مرة آلية مراجعة للتعهدات المالية المحددة من قبل للبلدان الصناعية والمتقدمة.

أما فيما يخص المساءلة، فينص الاتفاق على تطبيق المساءلة على تنفيذ المساهمات المحددة وطنياً وسيقاس الانجاز في حالة الحكومات من خلال بنود اتفاقية الامم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ والآليات المرتبطة بها. اما في حالة جهود شركات الاعمال، فرغم كون المسؤولية موزعة بين جهات عدة الا ان هذا لا يجعل المساءلة أقل قوة حيث أن على الشركات أن تتوقع ان تكون عرضة للمساءلة من قبل السلطات الحكومية المحلية ومن قبل منظمات المجتمع المدني ومن قبل عملائهم الذين يزداد وعيهم حول اثار التغير المناخي مع الوقت اضافة الى موظفيهم والمستثمرين.

أدوات التمويل (Climate Finance)

يُعظّم اتفاق باريس من خلال اهدافه والالتزامات التي يفرضها دور التمويل ويركز على حشد الموارد المالية والقدرات الفنية لدعم أهداف الاتفاق الاستراتيجية الهادفة لتخفيض الانبعاثات.

من الأمثلة على نوافذ التمويل العالمية في مجال تغير المناخ: صندوق المناخ الأخضر، صندوق التكيف، صندوق التكنولوجيا النظيفة، مرفق البيئة العالمي (Global Environment Facility) ومرفق اجراءات التخفيف الملائمة وطنياً (NAMA Facility)  وعدد من ادوات التمويل الثنائية. و من المتوقع أن يكون القطاع الخاص أكبر مساهم في استثمارات التصدي لتغير المناخ . كما من المتوقع مستقبلياً ان تكون معظم مصادر الاستثمار في مجال التغير المناخي من القطاع الخاص.

أما في الأردن، فتشمل أدوات التمويل الوطنية الصندوق الأردني للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة تحت مظلة وزارة الطاقة والثروة المعدنية بالإضافة إلى عدد من أدوات التمويل الخضراء التي تنفذ من قبل البنوك التجارية ومؤسسات تمويل المشاريع الصغيرة.

وصف اتفاق باريس من قبل مستثمري القطاع الخاص بانه غيّر القواعد المعمول بها من حيث دعمه للاستثمارات ذات الأثر الكربوني المنخفض، حيث شدد الاتفاق على اهميه هذه الاستثمارات وعلى اهمية تحديد سعر الكربون كعوامل فاعلة وحيوية  في تمويل المشاريع والبرامج الوطنية. وأسس الاتفاق لنموذجين للإتجار بالكربون حيث سيتم تحديد قواعد مفصلة لكل نموذج خلال الخمس سنوات القادمة.

من الجدير بالذكر أن التمويل العالمي لمشاريع التغير المناخي ازداد بنسبة 18% في عام 2014 ليرتفع إلى 391 مليار دولار. منهم 9 مليار دولار استثمرت في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وكانت حصة القطاع الخاص منها حوالي 44% أي ما يعادل  2 مليار دولار. حازت مشاريع الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والنقل المستدام على معظم التمويل المتعلق بالتخفيف من الانبعاثات، في حين حازت قطاعات إدارة المياه والمياه العادمة الجزء الأكبر من التمويل المتعلق بالتكيف مع تغير المناخ.

دور الجهات غير الحكومية (Role of Non-State Actors

تضم الجهات غير الحكومية بشكل رئيسي المنظمات والجمعيات غير الحكومية والمدن والأقاليم، إضافة إلى شركات الاعمال. يعتبر اتفاق باريس نقطة تحول مهمة للتأكيد على الدور القيادي للجهات غير الحكومية وخصوصاً دور القطاع الخاص إلى جانب الحكومات. وتحتوي الاتفاقية على رسالة واضحة للقطاع الخاص ومجتمع الأعمال من خلال دعوتهم للمشاركة في جهود التصدي لتغير المناخ وتنفيذ مشاريع طويلة وقصيرة الأمد تهدف للتقليل من الانبعاثات.

ان للجهود الريادية في مجال التصدي لتغير المناخ أثر إيجابي  يظهر من خلال ما يعرف بسلسلة القيمة (وهي سلسلة النشاطات التي تساهم بقيمة المنتج):  فتقليل الانبعاثات سيساهم في تقليل الكلفة وتعزيز الشراكة مع أصحاب العلاقة ويفضي الى سمعة إيجابية  للأعمال.

يدعو الاتفاق أصحاب العلاقة لتعزيز جهودهم وابرازها على موقع الاتفاقية الاطارية بشأن تغير المناخ UNFCCC ، ويؤكد أهمية السياسات المحلية والاتجار بالكربون كأدوات تنفيذية.

وجدير بالذكر أن أكثر من 11000 التزام من 4000 شركة وسلطة محلية قد تم تسجيلها لحد الان على موقع UNFCCChttp://climateaction.unfccc.int ومن المتوقع آن يزداد هذا العدد في السنوات القادمة.

 

—————————————————————————-

*بعض المعلومات المتضمنة في هذا المقال تم بناؤها على محتوى تم تطويره من قبل الكاتب في فبراير 2016 خلال مشروع نفذ من قبل الوكالة الألمانية للتنمية –GIZ  في الأردن بالشراكة مع وزارة البيئة يتعلق بالتحليل المقارن للمساهمات المحددة وطنياً.

 

Paris Agreement: Role of Effective Climate Governance Framework


IMG_4326My article on EcoMENA:

Paris Agreement: Role of Effective Climate Governance Framework

It has been a while since 195 countries agreed to the Paris Agreement resulting from the UNFCCC COP21. In a few weeks, countries are expected to adopt the Agreement which will be open for signature until April 2017. While many consider that history was made as industrialized and developing countries jointly agreed on the same climate policy framework for the first time ever; others alert that the Paris Agreement is only as good as its implementation plans and review mechanisms. Nevertheless, the Paris Agreement and the process around it demonstrate an exemplary model for global governance and policy advocacy. The question now is whether such international governance breakthrough could trickle down to the national and local levels across the globe. Countries and regions are challenged to move forward with the implementation leveraging the high momentum and mobilizing the diverse resources available in the market.

Paris Climate Deal: A Bottom-up Approach

The Paris Agreement encourages a bottom-up pledge and review approach through Nationally Determined Contributions (NDCs). National climate action targets are recognized by the agreement but are not legally binding. Countries have a legally binding obligation to put together domestic targets and prepare policies to achieve these; but the targets themselves are in a “public registry” separate from the Agreement.

NDCs represent a tremendous opportunity to link climate change and development with a view to pursuing sustainable climate-resilient and low-carbon development pathways. The Post-Paris process is not about reinventing the wheel, but about reinforcing existing efforts, mainstreaming the NDC process and about incentivizing additional action. The NDCs build on already existing climate change policies and measures and one of the main challenges is the integration and anchoring of the NDCs into sectoral programmes (policy coherence) and future strategies (i.e. Green Growth Strategies). Until February 2016, a total of 161 INDCs representing 188 countries were submitted to the UNFCCC covering around 98.7 % of global emissions.

Review Mechanism

The Paris Agreement established a periodic process for the submission of information on all Parties’ efforts to tackle climate change, according to guidance to be adopted by the COP serving as the meeting of the Parties to the Paris Agreement. The review of Parties’ action will take place at the individual level and at the aggregate level. Implementation of the Agreement will be assisted by an expert-based, facilitative compliance mechanism. Therefore, not only does the Paris Agreement provide an obligation for all to make efforts to reduce their emissions, it also sets the basis for a common process to review action, and enhance it when needed. The details of these review and compliance processes, however, remain to be determined by the body entrusted to prepare for the entry into force of the Paris Agreement.

Accountability and Transparency

For governments, accountability on NDCs would be established through the UNFCCC and associated mechanisms. For businesses, accountability is rather scattered, yet no less powerful. Companies should expect to be held accountable not only to the government authorities in their host countries, but by civil society organizations; and increasingly aware customers, employees and investors. The Agreement also subjects the implementation of developed Parties’ obligations concerning the provision of finance to a review process for the first time.

One of the most important conceptual changes made in the Paris agreement is the shift from blaming one another for failure to comply with a legal obligation, to trying to outdo one another in addressing a shared challenge. The transparency mechanism supports this shift by allowing journalists, activists, scientists, concerned citizens, and eco-businesses to: engage in debates, publicize successes and failures, solicit help and advice, and offer support to other countries.

Climate Finance

Finance lies at the heart of the new agreement, with its own objective, and commitments to provide scaled up financial resources and capacity building to support country-driven strategies.  Paris is already being heralded by private investors as a game-changer in terms of mobilizing low-carbon investment. Their role and that of carbon pricing will be vital in funding national projects and programmes.  The Agreement established two forms of carbon trading; the detailed rules for these will have to be spelled out over the next five years.

It is worth mentioning the global climate finance has increased by 18% in 2014 mounting up to $391 billion. Of that, $9 billion was invested in the MENA region with around 44% ($2 billion) utilized by the private sector. While renewable energy, energy efficiency and sustainable transport consumed the majority of mitigation finance, water and wastewater management took over the bulk of adaptation finance.

Examples of climate financing funds include: The Green Climate Fund, Adaptation Fund, Clean Technology Fund, GEF, NAMA facility as well as several bilateral funds. It is, moreover, anticipated that most of the climate investment would come from the private sector. National fund in Jordan include the Jordan Renewable Energy and Energy efficiency Fund under the Ministry of Energy and Mineral Resources as well as a number of green financing instruments implemented by commercial banks and MFIs.

Role of Non-State Actors

Non-state actors include mainly Non Governmental Organizations (NGOs), cities and regions, as well as companies. The Paris Agreement is seen as a major turning point when it comes to the emphasizing the role and leadership of non-state actors, especially the private sector, side by side with governments. It calls upon ‘non-Party’ stakeholders to scale up their efforts and to demonstrate them via the UNFCCC website, and it also recognizes that tools such as domestic policies and carbon trading are important. Already 11,000 commitments from 4,000 companies and local authorities have been registered on the UNFCCC website, and that number is expected to grow in the coming years. http://climateaction.unfccc.int/

The Agreement contains clear messages to business community to join the climate action and implement short and long term projects to reduce their emissions. Climate leadership has a cascaded impact throughout the value chain: as emissions are reduced, money is saved, stakeholders are engaged and business reputation is enhanced.

 

Disclaimer: Some of the information contained in this article has been based on content developed by the writer during an assignment with GIZ Jordan on the comparative analysis of Jordan’s Intended Nationally Determined Contributions (INDCs) that was conducted in February 2016 in partnership with the Ministry of Environment