Category Archives: القيادة

Getting to know a place through the hearts of its people: a morning at King’s Academy


I should admit I’m getting more used to women gatherings. I said this before but I was never a gender advocate until I recently started to enjoy women-to-women empowerment and mentorship. This time it wasn’t only the women or the place – as great as they are, to be honest, it was my curiosity that got me on the road to Madaba on a rainy day.

kings12 kings13 kings14

Whether through friends and contacts, media or news; I knew very little about King’s Academy. It was the case until King’s Academy entered the international community as the host for the Global Forum for Youth, Peace and Security in August 2015 under the Patronage of His Royal Highness Crown Prince Al Hussein bin Abdullah II. With the special coverage by Roya TV, Jordanians got to know and see more of this great school. Listening to the student who joined King’s Academy from and UNRWA school made the case for a new perception.

Yesterday, I couldn’t resist the temptation to go and here we are: a group of the Business and Professional Women Association – Amman (BPWa) welcomed at Beit Al Mudeer by a group of women who turned out to be a source of light and inspiration.

Upon arrival, warm welcome remarks by our host fellow member Reem Masri and then short but to the point remarks by her colleagues were enough to trigger dozens of questions in our heads. The spontaneous and genuine staff members spoke with unbeatable passion about what King’s Academy is all about.  They were kind enough to take our many questions and provide answers on various aspects including students’ selection and admission, management, discipline, staff development programs, etc. We knew that King’s Academy is targeting outstanding students from all over Jordan and from various schools to invite them and their parents to see the school and learn more about the application process. King’s Academy is doing a lot of fundraising to be able to support those who can’t afford the fees but deserve to be in such a life-changing experience. We also learned that students are treated equally and that they are requested to implement programs with the surrounding community in Madaba. And I couldn’t hide my wide smile and great admiration when I found out that the whole campus is strictly smoke-free.

kings2kings1

kings15kings16

After the good talk – which by the way showed that the staff and students do speak Arabic, we wanted to see and experience things on campus. The tour in the campus was quite refreshing. The natural green space and well designed buildings and facilities put you in a different mood. Intruding into a classroom during a Physics class enabled us to meet a teacher and some students trying to solve a problem through practical use of instruments. Since this was a course that all students should take, the class had students from different ages which we thought might add value to the learning process.

kings4kings5

kings6kings7

Moving on to the dining hall, each of us was seated on a table to join a normal daily lunch. Before anyone is allowed to sit down, a prayer was said by a teacher quoting a Hadith Sharif  ” الحمدلله الذي أطعمني هذا الطعام ورزقنيه من غير حول لي ولا قوة ” and then translating it to English. Everyone was listening and then we took our seats. Two of the students on each table were bringing the food to the table and helping the assigned teacher serve food for everyone. We all waited till everyone got their share and then started eating. I really hoped to have more time to speak to the students but it was clear they were tired and just wanted a break J

After we finished eating, the same students who brought the food collected the empty plates and cleaned remaining food. There was enough food but not too much, something I highly appreciate from an ethical and sustainable behavior perspective. The meal was very modest and consisted from salad, chicken, fried potatoes and water.

kings8kings10

kings9kings11

The next stop was the Spiritual Center. King Abdullah II Spiritual Center, a multi-faith house of prayer and meditation is located on campus to accommodate the spiritual needs of a diverse religious community. King’s Academy also arranges weekly visits for those students wishing to attend prayers and services at local mosques or churches. I only saw this before during my travel to the US and the UK in places like Georgetown University where there is a prayers room in the basement. Knowing that King’s Academy has the majority of its students from Jordan, Saudi Arabia, USA and Korea makes me so proud to see such respect for diversity, a real Islamic value.

kings3kings33

His Majesty King Abdullah II vision for King’s Academy to be a school of peace and transformation is guiding everyone’s effort and belief in young people as our greatest resource – and hope – for the future. If you are a student at King’s, be sure that Jordan is counting a lot on leaders like you to be role models, transformers and real humans.

Thanks to BPWa for making this possible. Thank you Reem, Monica and all the great King’s Academy team for giving the visit such a special flavor.

To be continued……

kings17

قصص ملهمة في المنطقة العربية في كافة قطاعات التنمية المستدامة


سعيدة باطلاق سلسلة InspireMENA# قصص النجاح الملهمة في التنمية المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا والتي تأتي بالشراكة بين EcoMENA و SocialGood+
ارجو المشاركة بالكتابة أو بلفت نظرنا الى قصة ناجحة أو بالتطوع للترجمة… نسعى لتغطية كل قطاعات واهداف التنمية المستدامة.
http://www.ecomena.org/inspire-mena-ar/

يقطن في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا اكثر من 350 مليون نسمة تجمعهم اللغة العربية كعامل مشترك. لا نزال نعاني حتى اليوم من قلة المحتوى العربي المتعلق بالتنمية المستدامة على الشبكة العنكبوتية خاصة ذلك المتمحور حول الأهداف العالمية للتنمية المستدامة والمبادرات والجهات المعنية بها.

على الرغم من التحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يمر بها سكان المنطقة وخاصة الشباب تحت سن الخامسة والعشرين والذين يشكلون أكثر من نصف عدد السكان، الا أنهم يعملون على الابتكار وادخال التغيير الايجابي الى مجتمعاتهم. أنه من الاهمية بمكان أن نعمل جميعا لدعم هذا التاثير الايجابي سواء بمعلومات ذات مصداقية أو بالترويج لقصص النجاح أو حتى بوسائل الاتصال والتكنولوجيا المتعددة.

نحن سعداء اليوم بهذه الشراكة ما بين EcoMENA والتي هي مؤسسة تطوعية تعمل على رفع الوعي حول القضايا البيئية والتنمية المستدامة في منطقة الشرف الاوسط وشمال افريقيا، وبين +SocialGood التي تشكل مجتمعا عالميا من المبدعين في حقول التكنولوجيا وقادة الفكر والرواد الاجتماعيين وصناع التغيير والمواطنين العالميين يتشاركون من خلاله بالافكار من اجل صنع التغيير على ارض الواقع.

تهدف مبادرة #InspireMENA التي تنطلق اليوم الى رفع الوعي حول قضايا التنمية المستدامة وآثار المشاريع الناجحة في دول المنطقة. فكل قصة من القصص التي ستتناولها السلسلة سيتم عرضها باللغتين العربية والانجليزية (أو الفرنسية في بعض الأحيان) وستنشر على الموقعين الخاصين ب EcoMENA و +SocialGood .

يسرنا دعوة الخبراء والمختصين والمتطوعين والكتاب الى مشاركتنا في ايجاد قصص النجاح الحقيقية في المنطقة والمساهمة في الكتابة والترجمة.

العناصر التي نبحث عنها في قصص #InspireMENA:

وصف للمخرجات / النتائج (كما ونوعا).

مالذي يجعلها قصة نجاح ملهمة؟ مالتغيير الذي ساهمت بصنعه؟

بأي من أهداف التنمية المستدامة العالمية يرتبط اثر هذه القصة؟

ما الموارد التي خدمت القصة وكيف تم الوصول اليها؟

من هم شركاؤك في التنفيذ ومن هو بطل القصة؟

ماذا ستغير اذا ما عدت بالزمن الى الوراء (الدروس المستفادة)؟

هل تحفز قصتك قصصا مشابهة في مجتمعك أو بلدك أو في العالم؟

العدالة والشمولية من الركائز الاساسية للتنمية المستدامة. كيف تحكي قصتك على ضوء ذلك؟

كبف تقيس أثر مبادرتك الان وفي المستقبل؟

ماذا تقول للقارئ؟ هل تدعونا الى صنع تغيير معين بناء على قصتك؟

كيف بدأت هذه المبادرة #InspireMENA :

حيث أن EcoMENA و +SocialGood تتشاركان في دعمهما للتنمية المستدامة وتمكين الشباب ونشر المعرفة والترويج لقصص النجاح فقد تم الاتفاق على التعاون لنشر قصص واقعية من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا والتي تمثل قصص نجاح في مجالات التنمية المستدامة المختلفة. وقد جاءت الفكرة من المهندسة ربى الزعبي ممثلة الاردن في مجموعة (+ScoailGood Connectors) حيث عملت على بلورة المبادرة عقب حضورها لاجتماع المجموعة في واشنطن في شهر تموز 2015. حيث عملت ربى مع سلمان ظفار المؤسس المشارك في EcoMENA لاطلاق حملة في الاردن والمنطقة للبحث عن المشاريع والمبادرات المبتكرة ذات الاثر الملهم في التنمية المستدامة وتشجيعها.

للمشاركة معنا، أرجو التواصل من خلال:

ربى الزعبي rubaalzoubi@gmail.com

سلمان ظفار salman@ecomena.org

Global Resolutions – moving from ‘Me’ to ‘We’


Honored and proud to be Jordan’s Ambassador in this great global effort started by an inspiring lady Malena Gamboa.

http://www.globalresolutions.org/

Stay tuned for more details!

ruba global resolutions

#InspireMENA – A story telling series to support on the ground successful project in MENA


Glad to announce on behalf of +SocialGood and EcoMENA the launch of #InspireMENA a Story Telling Series to support Successful on the ground projects in #Sustainable #Development in #MENA #Arabic #English #French – share your story or help us share others’ stories!
http://www.ecomena.org/inspire-mena/

Over 350 million people live in MENA and share Arabic as a common language. To date, there is very little literature in Arabic about sustainable development in general and specifically on the United Nation’s new global goals and the associated agencies and initiatives. More than half of that population is below 25 and is currently going through a lot in terms of political, economic, and social change. Despite all of this, those young people are innovating and making positive change in their communities. It is of utmost importance to support such impact with credible information, more visibility for success stories, and better communication tools.

Today we are excited to announce a special partnership between EcoMENA, a volunteer-driven organization working to raise environmental awareness and foster sustainable development in MENA, and +SocialGood, an international community where digital innovators, thought leaders, social entrepreneurs, change makers, and global citizens come together to share world-changing ideas and catalyze action.

The #InspireMENA Initiative will work to raise awareness and magnify impact on sustainable development issues and projects throughout the MENA region. Each #InspireMENA story will be shared in both English and Arabic on both platforms. Professionals, volunteers and writers are invited through both networks to contribute to identifying stories, writing and translating articles.

What we’re looking for in an #InspireMENA Story

Describe the outputs/outcomes from your story (qualitative and quantitative).
What makes this a real success story? What change have you contributed to?
To which Global Goal(s) would you link the impact(s) of this story?
What resources did you use and where did they come from?
Who were your partners in implementation? Who was the Champion?
What would you do differently if you can go back in time (lessons learned)?
Does your story trigger similar stories within your community/country/globe?
Sustainable Development is about justice and inclusiveness. How do you tell your story in light of this?
How do you measure your impact now and in the future?
Give us a ‘Call for Action’ statement to show how relevant this is to the reader.
How #Inspire MENA started

As two entities committed to supporting sustainable development, empowering youth, sharing knowledge and promoting success stories and role models; EcoMENA and +SocialGood are coming together to collaborate on ‘Story Telling for Sustainable Development’. This was initiated by the +SocialGood Connector in Jordan, Ruba Al-Zu’bi, after her participation in the +SocialGood Connectors and Advisors gathering in Washington D.C. – July 2015. Through this partnership, Ruba and Salman Zafar, Founder of EcoMENA, hope to mobilize a story telling campaign in Jordan and the MENA region around impactful and innovative projects and initiatives that advance sustainable development.

To get engaged and share a story, please contact:

Salman Zafar: salman@ecomena.org /salman@cleantechloops.com or

Ruba Al-Zu’bi: rubaalzoubi@gmail.com

The Global Goals – a local highlight الأهداف العالمية – اضاءة محلية


في خضم تحديات سياسية وامنية واقتصادية يتساءل الكثيرون عما تعنيه الاهداف العالمية للتنمية المستدامة لمئات الملايين في العالم العربي ممن لا تقض مضاجعهم الشعارات العالمية بقدر ما يقلقهم يوم جديد بمسؤوليات ثقيلة.

وذلك اذ يدعو الى تأمل حقيقي في معنى التنمية المستدامة وماذا يمكن أن يعني للمجتمعات والاقاليم المختلفة، فانه بالتأكيد يعكس قصورا في ايصال رسالة التنمية العالمية بلغات وادوات محلية. ومن وجهة نظر انسانية بحتة فانه يدل على ضعف في تحفيز المواطنة العالمية وخاصة عند الحديث عن مكافحة الفقر وادارة الموارد الطبيعية التي لا تعرف حدودا الا في عقولنا.

في حين لا يمكن انكار الانجاز الذي حصل في نشر المفاهيم العامة للاستدامة وتحفيز الدول على قياس المؤشرات اللازمة واعداد التقارير التي تعكس ذلك الانجاز. لازلنا نقف عاجزين امام ربط التنمية وسياساتها على مستوى الدول بالاهداف العالمية. ولازلنا نخرج اجيالا لا تأبه لمحيطها الى حد الالتزام بالمساهمة في تحليل المشكلات ووضع الحلول. هل لازلنا ننظر للتنمية المستدامة على انها شعار يمكن من خلاله ارضاء المجتمع الدولي واستدراج المنح والمساعدات؟ هل نستمر في الظن بأن العالم العربي ما هو الا متأثر بما يقوم به الآخرون؟ وكيف نقيس الاثر الاجتماعي لكل المبادرات الهادفة التي انطلقت في السنوات القليلة الماضية بحيث نحتقل بالانجاز ونعظم الاثر؟

ان منطقة يزيد عدد سكانها عن  350 مليون نسمة أعمار نصفهم لا تتجاوز الخامسة والعشرين يتكلمون العربية (بمعظمهم) لابد وأن تكون مؤثرة وفاعلة ليس فقط في المصادقة على الاهداف العالمية وانما بترجمتها الى مشاريع تنموية حقيقية ينفذها رياديون وريديات من قادة المستقبل. أعي تماما أن هناك أمثلة رائعة في بلدان متعددة وعلى رأسها الأردن ولكنني كلما خرجت بعيدا عن العاصمة كلما أحسست بعظم الفجوة في درجة الوعي والمعرفة وضعف الثقة بالقدرة على الانجاز.

واليوم لن أتكلم عما يمكن ويجب على الحكومات والجهات المختلفة أن تفعله وانما سأستعرض مع الشباب (ذكورا واناثا) بعض الخطوات التي قد تقربهم جميعا من الفرص المتوفرة ومن أدوات قد لا نعي أهميتها. وسأستخدم مشاهداتي من يوم قضيته مؤخرا في احد المحافظات خارج العاصمة عمان كمثال حي يمكن أن نستنبط منه الكثير.

الاعلام الاجتماعي

بلا استثناء الكل لديه حساب على واحدة أو أكثر من منصات التواصل الاجتماعي، ولكن المثير للاهتمام ان نسبة لا بأس بها لا تستخدم هذه المنصات للوصول الى صفحات متخصصة اما في مجال دراسة الشخص او اهتماماته المهنية والثقافية. جميع المؤسسسات والشركات لديها صفحة او حساب على هذه المنصات وبحركة سريعة على محرك البحث يمكن للشباب الوصول الى كم هائل من المعلومات واعلانات التدريب والتوظيف والاهم من ذلك اخر الاخبار في القطاعات المختلفة.

اقرأ

بدون تنظير عن أهمية القراءة – خصص نصف ساعة يوميا لقراءة شيء جديد حتى على الانترنت. أدخل الكلمات التي تثير اهتمامك في اي محرك للبحث واختر من ملايين المصادر شيئا مفيدا.

طـــور نفسك

هل تعلم ان هناك الكثير من مصادر التدريب المجاني على الانترنت. ابحث وستجد. احدى المنصات الجديدة التي توفر مساقات تدريبية مجانية وباللغة العربية هي ادراك.

www.edraak.org

في مرحلة البداية، أي فعالية ستشارك بها ستضيف الى مهاراتك وستفتح آفاق للتعارف مع أناس جدد. لا تبخل على نفسك في استثمار الوقت والجهد في فعاليات محلية ولا تفقد التواصل مع المنظمين والمشاركين بعد انتهاء الفعالية.

المؤسسات والجمعيات غير الحكومية

من بين آلاف الجمعيات والمنظمات غير الربحية، يوجه عدد لا بأس به انشطة متعددة لبناء القدرات والتدريب العام والمتخصص. ابحث عن هذه المؤسسات والفرص على الانترنت وضمن منصات التواصل الاجتماعي وتواصل مع المناسب منها. ستجد هذا التواصل مفيد اذا ما قدمت نفسك بأسلوب مناسب للحصول على فرص تطوع أو عمل في المستقبل.

مثلا:

صندوق الملك عبدالله للتنمية (KAFD) www.kafd.jo

رحلة الى الابتكار (TTI) www.ttinnovation.org

هل انت جاهز لتسويق نفسك (لماذا أنت)؟

لا شك ان كتابة السيرة الذاتية مهم ولكن هل تعكس سيرتك الذاتية متطلبات السوق؟ ستجد العديد من النصائح حول كتابة السيرة الذاتية لحديثي التخرج على الانترنت. ابحث وستجد.

هل تستطيع كتابة رسالة التغطية والتي تطلب عادة عند التقدم بطلب تدريب أو توظيف؟

لا تنس ان تركز على مميزاتك مقارنة بغيرك من حملة نفس المؤهل فمثلا اذا كنت مهندسا تذكر أن المنافسة شديدة مع وجود اكثر من 120 الف منتسب لنقابة المهندسين وطبعا معظمهم يعملون على تطوير مهاراتهم وخبراتهم باستمرار.

لا تكتب الى شركة أو مؤسسة الا بعد الاطلاع على موقعها الالكتروني ومعرفة المتطلبات التي تركز عليها.

عملك التطوعي مهم لتسويق نفسك … قم باختيار الأنشطة التي تتطوع بها جيدا.

وأخيرا، لا تخجل من استشارة قريب أو خبير يمكن أن يساهم في جعل السيرة الذاتية افضل لغويا ومن ناحية المحتوى.

حول الأهداف العالمية Global Goals

اضافة الى عملية التشاور مع حكومات الدول المختلفة والتي بدأت منذ أكثر من عامين للخروج بسيناريوهات الأهداف العالمية لما بعد 2015 فان الامم التمحدة ومن خلال منظماتها المختلفة حول العالم قد أدارت عملية تشاور مع المجتمع المدني والشباب خاصة حيث وصلت الى ما يقارب 5 ملايين شخص ادلو بدلوهم فيما يتعلق بأولويات التنمية.

وجدير بالذكر أن مؤسسة الأمم المتحدة وبالتعاون مع عدد من الجهات الداعمة قد أطلقت منصة تفاعلية لنشر الوعي والمعرفة حول الأهداف العالمية وقصص النجاح من كل أنحاء العالم مع التركيز على الشباب والريادة المجتمعية. www.plussocialgood.org

يسعى المجتمع الدولي نحو شمولية أكبر وحس أعظم بملكية الأهداف العالمية من قبل الجميع مع التركيز على التكامل ما بين اهداف التنمية المستدامة وخطط التنمية الفعلية لتنسيق الجهود والموارد وتعظيم الأثر.

وختاما ولمن يرغب في التعرف على الأهداف العالمية الجديدة والتي سيتم اعتمادها للأعوام 2015 – 2030، ارجو الاطلاع على العرض الملخص الذي أعددته كون المراجع الموجودة حاليا لا تحتوي أي ترجمة عربية ولكن الكثير من المعلومات المفيدة متوفرة على الروابط التالية:

www.globalgoals.org

http://www.escwa.un.org/information/meetingdetails.asp?referenceNum=3315E

SDGs الاهداف العالمية

TTI16TTI16 2

Credit goes to Trip to Innovation (TTI) for hosting me as a speaker in their TTI16 workshop. Views on this blog are only mine.

“Serve to Lead” – Memories from the Royal Military Academy of Sandhurst


Serve to Lead” is the motto of RMAS and yes we were handed the book itself… just as any privileged RMAS graduate.

Quoting Sydney Jary MC 18 Platoon – from Serve to Lead:

‘Sound leadership – like true love, to which I suspect it is closely related – is all powerful. It can overcome the seemingly impossible and its effect on both leader and led is profound and lasting’.

Almost three years have passed since I completed the leadership and policy programme with King Abdullah II Fund for Development KAFD/IDG for senior civil servants. Nevertheless, the influence of that week in Sandhurst Military Academy is increasing with time. It is probably because of the special training style and real battle locations that induce you to re-think leadership.  I had the chance to visit the room where HM Late King Hussein and many of the Hashemites stayed while studying at RMAS… lots of glorious yet humble feelings and stories are hidden in that room captured in the photos hanged on the walls. Had the great pleasure of meeting Jordan’s Ambassador to the UK Mrs Alia Bouran over a special dinner.

UK2 July 2010 116  Group_Picture

RMAS.Day2 045

While seeking to understand what makes Military la good leadership school, we were reminded of the fact that you lead people through serving them and never vice-versa.

It was fun too… lots of physical and mental activity… maps, compass and good fellows.

RMAS.Day3 067 IMG00471 IMG00425 IMG00480