Category Archives: الاردن

الابتكار من أجل التنمية المستدامة.. مسؤولية الجميع


بقلم ربى الزعبي – ترجمة نرمين أبو شاويش

على مر عقود طويلة،  اقتصر تقدم و تطور العلوم والتكنولوجيا والابتكارعلى البلدان الأكثر تقدما، حيث لا يزال الاستثمار في مجال البحث والتطوير دون الطموح في البلدان النامية. حتى مع وجود أشخاص ذوي قدرات و مواهب بارزة،  لا يزال البحث والتطوير  محصورين  في نطاق المختبرات فقط، بعيدا  عن التفاعل مع حاجات السوق والمجتمع. ولكن ليس من الممكن بأن يستمرالحال كذلك كون الإجراءات والخطوات الجماعيه المتخذة على الصعيد المحلي هي الأدوات الأساسية نحو التغيير العالمي

 ولا تعمل الأهداف العالمية للتنمية المستدامة على تسليط الضوء على الابتكار كأحد الأهداف التنموية فحسب، بل تؤكد أيضا على الأهمية الكبيرة للابتكار من أجل تحقيق الأهداف الأخرى. سواء عملنا على التصدي لتحديات  التعليم، أوالطاقة، أوالصحة، أوالتغيير المناخي، أو الفقر؛ فلابد من تناول العلوم والتكنولوجيا والابتكار بأسلوب تشاركي شمولي لضمان المنفعة العامة

إن بناء  عناقيد اقتصادية مستدامة وشركات صغيرة/أعمال مجتمعية تتمحور حول التكنولوجيا الجديدة ليس ممكنا إلا من خلال  تحفيز عنصر الابتكار ضمن جميع شرائح المجتمع المحلي؛ بما في ذلك النساء والشباب والمجتمعات الأصيلة

 ويعتبر ربط الاحتياجات التكنولوجية المحلية بالفرص العالمية تحديا مشتركا في العديد من البلدان، وللتغلب على هذا التحدي يتوجب علينا جميعاً أن نكون أكثر وعياً  لديناميكية السوق وأهمية شمول المجتمع بجميع عناصره وشرائحه.  وتعد القدرة على تحديد ومعرفة الاحتياجات والقدرات المحلية المتعلقة بالتكنولوجيا هي الجوهر لتكوين تصور واضح عن القيمة المضافة للتطبيقات التي بدورها ستعمل على تعظيم الانتاجية وتعزيز التنافسية الاقتصادية

 قد يكون تعزيز و تحفيز الابتكار على المستوى المحلي هو الوصفة السحرية التي  تؤدي إلى التقدم في مجال تحقيق أهداف التنمية المستدامة إذا ما توفرت جميع المكونات اللازمة لذلك . إلا أن البلدان النامية تحتاج إلى المساعدة والدعم لتطوير وتصميم نماذج محلية ملائمة للابتكار ضمن إطار التنمية المستدامة

 ولعل  الدروس المستفادة في هذا المجال تشير إلى أن القطاع العام قد لا يكون هو المحرك الرئيسي للابتكار. حيث تلعب الشركات دورا هاما في تسريع  وتيرة الابتكار سواء كانت من فئة المستثمرين أو المستهلكين. إلا أن المحفزات الحقيقية للابتكار المستدام لم يتم تمكينها وتفعيلها بالشكل المطلوب بعد. إذ يقع على عاتق  الجامعات والمؤسسات البحثية ومراكز الدراسات والفكر والمنظمات غير الحكومية مسؤولية أخذ زمام المبادرة  في عملية تحديد الاحتياجات المحلية وتعزيز الروابط بين اللاعبين الرئيسيين. وللقيام بهذا الدور، لابد وأن نمكن هذه المؤسسات من  فهم تحديات التنمية المحلية وتحويلها إلى فرص للابتكار

من خلال الجمع بين المعرفة والتأثير المجتمعي الناتجين عن التعاون والتحالف بين العلماء ومؤسسات المجتمع المدني، نستطيع الوصول إلى بيئة ممكنة على مستوى السياسات والتشريعات تحفز الابتكار المحلي والإقليمي وتحتفي بالمبتكرين

http://www.ecomena.org/innovation-sustainable-development-ar/

Advertisements

Greener Built Environment in Middle East


The key drivers for greener built environment in the Middle East are economic in nature. Green and energy-efficient buildings are getting traction in the region due to increasing energy prices and the need for energy efficient and affordable energy solutions and practices within the construction sector. Large real estate developers find in this a new marketing and PR tool that contributes to their bottom line and to demonstrating their commitment to sustainable development goals and environmental responsibility. From the supply side, suppliers and service providers find new business opportunities in this market transformation and this has become a driver for new services and materials.

Key Drivers

Transformation in the built environment requires change on the demand side that triggers change on the supply side. Consumer behavior and preferences are the key driver in the market. Understanding what shapes the various consumers’ preferences in various communities and countries would help make the green change more sustainable. The data on buildings performance and the social, economic and environmental impact of such performance is hardly available.

Deploying ICT solutions to enable monitoring and verification is another market enabler and opportunity for local businesses and professionals. Finally, establishing a local green buildings industry is what would sustain the green movement. Leveraging local resources and guiding local innovation towards green building solutions should be the focus of the future.

Vital Ingredients

Awareness raising is usually the long-term investment in behavioral change. When it comes to greening the real estate sector, there are several target groups across the supply chain that require different forms of awareness raising. Starting from architects, designers and developers and passing by electro-mechanical and construction engineers, towards contractors, material suppliers and consultants.

Each of those has a different need and mindset and would require creative messages and tools to join the green movement. The financial implications on short and long terms are usually important to include in addition to other factors like health, comfort, and environmental stewardship. Communicators need to work with green professionals in order to design awareness campaigns that can lead to behavior change.

Situation in Jordan

Jordan is one of the non-oil-producing countries and is striving to achieve ambitious energy efficiency and renewable energy targets to overcome its energy challenges. In addition, it is one of the world’s most water-scarce countries. Green buildings are one of the key enablers for green jobs, energy savings and clean tech innovation. Today, Jordan is the home for 19 LEED registered buildings of which 7 are already LEED Certified Buildings (4 Gold, 1 Platinum and 2 Sliver). The sector is attracting many professionals to get certified and penetrate local and regional markets as LEED professionals. To date, 164 LEED Green Associates and 53 LEED APs exist along with a Jordanian USGBC Faculty member; many of which are working on projects in the region.

The government as well as private sector and NGOs have strong appetite to enable this sector through advocating for greener building codes and effective enforcement of codes and regulations as well as building capacity and raising awareness among various target groups. Donors and international agencies are supporting these efforts especially within the energy sector support programmes through technical assistance and pilot projects. While cities like Amman embarked into green buildings as part of their sustainability strategies and adopted some incentive schemes to promote green building practices; the country still needs to move towards greening other cities and anchoring such direction within various municipalities.
http://www.ecomena.org/built-environment/

A Semester of My Life


While never mindfully planned, my decision to enter the teaching domain was an easy one to make. Tempted by the flexibility to design my own course to teach at my preferred time, I embarked into an experiment that turned out to be a transformational one.

It has been over 15 years since I decided that teaching is not what I was meant to do. Whether one may call this ignorance or reason, I still believe I’m more of a practitioner than an academic. Nevertheless, the issue of education has and will always be at the heart of my passion which is ‘development’. Interacting with public and private sectors as well as with youth and community organizations proves day after day that education is where it all starts and ends. The disconnect between what we teach/learn at school and what graduates are required to know as active players in their communities is undoubtedly alarming.

The recent trends in promoting innovation and entrepreneurship in various sectors especially energy, water and environment dictates a new way of educating. The Arab region and Jordan in particular face humongous development challenges that could only be overcome through bottom local solutions coupled with customized technology; things most of our youth still struggle to associate with.  The “Social and Green Innovation in the Arab Word” course was a dream coming true. To be able to design and teach a course I wish I had the chance to take brought me a sense of obligation and amusement that I’ve never experienced before. Here are some of my takeaways after completing the semester with  a few amazing students and professional academic staff:

  1. A trainer and practitioner has a lot to offer from the hands on experience that may actually be more valuable to students than ever thought.
  2. People to people interaction is an essential part of development studies. listening to stories and sharing lessons learned are the best educator.
  3. There are very few references on sustainable development and green innovation in the Arab World. Even those that exist are outdated and/or produced through foreign aid.
  4. The references on social and green development in the Arab world are mostly focused on problems rather than solutions. There is little documentation of success stories and/or attempts to change things on the ground.
  5. Written exams might not be the best measure of learning. Creative tools that trigger thinking and debate around critical issues add more value to the learning process.
  6. A classroom may suppress learning abilities – nature and people are the best inspiration.
  7. Challenge your students and unlock their potential, then, you need to catch up!

I’m so proud of my students who I believe know more than most Jordanians about green economy and environmental governance. Their final essays say a lot about how one course can make a difference. This whole semester changed my perception of education and teaching ever after.

Thank you – to all those who made this unique experience possible.

 

 

 

 

اتفاق باريس وأهمية الحوكمة في التصدي بفاعلية لتغيرالمناخ


IMG_4360

Article (translated) on EcoMENA:

اتفاق باريس وأهمية الحوكمة في التصدي بفاعلية لتغيرالمناخ

افتتحت قبل أيام مراسم التوقيع على اتفاق باريس بشأن تغير المناخ والذي تم الاجماع عليه العام الماضي في باريس من قبل 195 دولة ضمن مؤتمر الاطراف الواحد والعشرون وسيبقى باب التوقيع مفتوحا لغاية نيسان 2017.بينما يرى الكثيرون أن الاتفاق يعتبر تاريخياً من حيث إجماع كل من الدول الصناعية والدول النامية لأول مرة على سياسة إطارية موحدة بشأن تغير المناخ، ينذر البعض الآخر أن نجاح الاتفاق مقترن بخطط التنفيذ وآليات المراجعة الخاصة به.

وعلى كل الاحوال فإن الاتفاق والعملية التي صاحبت تحضيره يعتبر انموذجا يحتذى به في الحوكمة الدولية وفي حشد التأييد على مستوى السياسات. والقضية المهمة حالياً متعلقة بمدى قدرة دول العالم على تبني مثل هذا النموذج على الصعيدين الوطني والمحلي كما ويتعلق بقدرة الدول ان تكون بحجم المسؤولية لدعم تنفيذ الاتفاق من حيث التحرك بفاعلية مستغلة الزخم الكبير الحاصل حول قضية تغير المناخ ومستغلة الموارد المتنوعة والمتاحة.

اتفاق باريس : نهج تشاركي في سبيل التصدي لتغير المناخ (Bottom-Up Approach)

يدعم اتفاق باريس التعهدات وآليات التقييم المُقرة بأسلوب تشاركي ضمن ما يعرف بالمساهمات المحددة وطنياً NDCs ويعترف بالأهداف المعلنة للتخفيض من الانبعاثات- الناتجة من تدابير التخفيف- ولكن لا يعتبرها ملزمة قانونياً. ويلزم اتفاق باريس الدول مجتمعة بوضع اهداف محلية متعلقة بتخفيض الانبعاثات كما ويلزم الدول بوضع سياسات لتحقيقها الا ان الأهداف بحد ذاتها توضع بشكل منفصل عن الاتفاق في ما يعرف ب”السجل العام”.

تعتمد المساهمات المحددة وطنيا على السياسات والتدابير الموجودة أصلاً في البلدان الا أن التحدي الرئيسي يكمن في  ترسيخ هذه المساهمات الوطنية وتعزيز تكاملها ضمن برامج واستراتيجيات القطاعات المختلفة (في ما يعرف بالتناغم ما بين السياسات) وإدماجها مع استراتيجيات النمو الأخضر المستقبلية.

وتمثل المساهمات المحددة وطنياً (NDCs)  فرصة كبيرة لربط جهود التصدي لتغير المناخ بالتنمية من حيث تطوير مساقات تنموية مرنة وتتسم بكونها منخفضة الكربون.

وجدير بالذكر انه ولغاية شباط 2016 قد تم تقديم ما مجموعه 161 مساهمة محددة وطنيا 2016 تمثل 188 دولة وتغطي ما مجموعه 98.7٪ من الانبعاثات العالمية.

آلية المراجعة Review Mechanism

يؤسس اتفاق باريس لإجراءات مراجعة دورية للمعلومات المقدمة من الدول المختلفة حول جهودها الوطنية في التصدي لتغير المناخ وفق ارشادات سيصار إلى اعتمادها من قبل مؤتمر الأطراف العامل بوصفه “اجتماع الاطراف في مؤتمر باريس” وينص الاتفاق بعمل المراجعة على مستويين: مستوى فردي (على مستوى الدول) يتبعه مستوى كلي عالمي.

ويؤسس الاتفاق ايضاً لآلية التزام compliance قائمة على رأي اصحاب الخبرة والاختصاص. وتبقى تفاصيل آلية المراجعة والالتزام مرهونة بالجهة التي ستسند اليها اجراءات “دخول الاتفاق حيز التنفيذ”.

وبهذا فان اتفاق باريس يتسم بدعم الالتزامات المعلنة من قبل الدول ويضع الية موحدة مقارنة لمراجعة الانجاز وتعزيزه عند الحاجة.

نهج الشفافية وتحمل المسؤولية والمساءلة (Accountability and Transparency)

إن أحد أهم التغييرات التاريخية التي ساهم اتفاق باريس في خلقها هي التحول من مرحلة تبادل اللوم بين الجهات المختلفة بخصوص عدم النجاح في تحقيق الالتزامات القانونية تجاه اتفاقية الامم المتحدة الإطارية، الى التنافس الفاعل في جهود التصدي لتغير المناخ لمواجهة هذا التحدي المشترك.

ومن جانب آخر تعزز آلية الشفافية المذكورة في الاتفاق هذا التحول من خلال السماح للصحفيين والنشطاء والعلماء والمواطنين المعنيين والشركات الخضراء بالمشاركة في مناظرات ونقاشات ونشر قصص النجاح والدروس المستفادة، اضافة الى تبادل المساعدة والمشورة بين البلدان. كما ويضع الاتفاق لأول مرة آلية مراجعة للتعهدات المالية المحددة من قبل للبلدان الصناعية والمتقدمة.

أما فيما يخص المساءلة، فينص الاتفاق على تطبيق المساءلة على تنفيذ المساهمات المحددة وطنياً وسيقاس الانجاز في حالة الحكومات من خلال بنود اتفاقية الامم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ والآليات المرتبطة بها. اما في حالة جهود شركات الاعمال، فرغم كون المسؤولية موزعة بين جهات عدة الا ان هذا لا يجعل المساءلة أقل قوة حيث أن على الشركات أن تتوقع ان تكون عرضة للمساءلة من قبل السلطات الحكومية المحلية ومن قبل منظمات المجتمع المدني ومن قبل عملائهم الذين يزداد وعيهم حول اثار التغير المناخي مع الوقت اضافة الى موظفيهم والمستثمرين.

أدوات التمويل (Climate Finance)

يُعظّم اتفاق باريس من خلال اهدافه والالتزامات التي يفرضها دور التمويل ويركز على حشد الموارد المالية والقدرات الفنية لدعم أهداف الاتفاق الاستراتيجية الهادفة لتخفيض الانبعاثات.

من الأمثلة على نوافذ التمويل العالمية في مجال تغير المناخ: صندوق المناخ الأخضر، صندوق التكيف، صندوق التكنولوجيا النظيفة، مرفق البيئة العالمي (Global Environment Facility) ومرفق اجراءات التخفيف الملائمة وطنياً (NAMA Facility)  وعدد من ادوات التمويل الثنائية. و من المتوقع أن يكون القطاع الخاص أكبر مساهم في استثمارات التصدي لتغير المناخ . كما من المتوقع مستقبلياً ان تكون معظم مصادر الاستثمار في مجال التغير المناخي من القطاع الخاص.

أما في الأردن، فتشمل أدوات التمويل الوطنية الصندوق الأردني للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة تحت مظلة وزارة الطاقة والثروة المعدنية بالإضافة إلى عدد من أدوات التمويل الخضراء التي تنفذ من قبل البنوك التجارية ومؤسسات تمويل المشاريع الصغيرة.

وصف اتفاق باريس من قبل مستثمري القطاع الخاص بانه غيّر القواعد المعمول بها من حيث دعمه للاستثمارات ذات الأثر الكربوني المنخفض، حيث شدد الاتفاق على اهميه هذه الاستثمارات وعلى اهمية تحديد سعر الكربون كعوامل فاعلة وحيوية  في تمويل المشاريع والبرامج الوطنية. وأسس الاتفاق لنموذجين للإتجار بالكربون حيث سيتم تحديد قواعد مفصلة لكل نموذج خلال الخمس سنوات القادمة.

من الجدير بالذكر أن التمويل العالمي لمشاريع التغير المناخي ازداد بنسبة 18% في عام 2014 ليرتفع إلى 391 مليار دولار. منهم 9 مليار دولار استثمرت في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وكانت حصة القطاع الخاص منها حوالي 44% أي ما يعادل  2 مليار دولار. حازت مشاريع الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والنقل المستدام على معظم التمويل المتعلق بالتخفيف من الانبعاثات، في حين حازت قطاعات إدارة المياه والمياه العادمة الجزء الأكبر من التمويل المتعلق بالتكيف مع تغير المناخ.

دور الجهات غير الحكومية (Role of Non-State Actors

تضم الجهات غير الحكومية بشكل رئيسي المنظمات والجمعيات غير الحكومية والمدن والأقاليم، إضافة إلى شركات الاعمال. يعتبر اتفاق باريس نقطة تحول مهمة للتأكيد على الدور القيادي للجهات غير الحكومية وخصوصاً دور القطاع الخاص إلى جانب الحكومات. وتحتوي الاتفاقية على رسالة واضحة للقطاع الخاص ومجتمع الأعمال من خلال دعوتهم للمشاركة في جهود التصدي لتغير المناخ وتنفيذ مشاريع طويلة وقصيرة الأمد تهدف للتقليل من الانبعاثات.

ان للجهود الريادية في مجال التصدي لتغير المناخ أثر إيجابي  يظهر من خلال ما يعرف بسلسلة القيمة (وهي سلسلة النشاطات التي تساهم بقيمة المنتج):  فتقليل الانبعاثات سيساهم في تقليل الكلفة وتعزيز الشراكة مع أصحاب العلاقة ويفضي الى سمعة إيجابية  للأعمال.

يدعو الاتفاق أصحاب العلاقة لتعزيز جهودهم وابرازها على موقع الاتفاقية الاطارية بشأن تغير المناخ UNFCCC ، ويؤكد أهمية السياسات المحلية والاتجار بالكربون كأدوات تنفيذية.

وجدير بالذكر أن أكثر من 11000 التزام من 4000 شركة وسلطة محلية قد تم تسجيلها لحد الان على موقع UNFCCChttp://climateaction.unfccc.int ومن المتوقع آن يزداد هذا العدد في السنوات القادمة.

 

—————————————————————————-

*بعض المعلومات المتضمنة في هذا المقال تم بناؤها على محتوى تم تطويره من قبل الكاتب في فبراير 2016 خلال مشروع نفذ من قبل الوكالة الألمانية للتنمية –GIZ  في الأردن بالشراكة مع وزارة البيئة يتعلق بالتحليل المقارن للمساهمات المحددة وطنياً.

 

Jordan is discussing the new Sustainable Development Goals الأردن يناقش الأهداف العالمية للتنمية المستدامة


It is exciting for me to witness the growing interest from Jordanians around the new Sustainable Development Goals (SDGs) especially from civil society organizations.

In the past weeks, I was honored to meet dozens of community leaders and professionals from various sectors and governorates in Jordan through three sessions organized by GEF/Small Grants Program (SGP) and another by Jordan Green Building Council (Jordan GBC). The interest and deep discussion showed in all of those sessions reflect genuine commitment by Jordanians to sustainable development principles and concepts. While the level of awareness and knowledge varies from one location/entity/sector to the other, we all share the worries and concerns as well as the hopes of development locally and globally.

I hope that those who participate in the awareness sessions would carry on the mission and spread the word to many others in their communities and circles and hopefully we will take this to another level of action very soon.

I’m proudly volunteering to provide such support as a Plus Social Good Connector and a global citizen. Contact me if you are interested in hosting a session.

Here is a special presentation SDGs Arabic Session for GBC linking SDGs to Jordan’s sustainable development path and triggering some questions on how we can be part of the movement.

تشرفت خلال الاسابيع الماضية بلقاء مجموعة رائعة من مؤسسات المجتمع المدني وقادة العمل المجتمعي والبيئي من خلال اريعة جلسات توعوية حول الأهداف الجديدة للتنمية المستدامة. عقدت ثلاثة من هذه الجلسات بالتعاون مع برنامج المنح الصغيرة والرابعة مع المجلس الأردني للأبنية الخضراء. ‘لى الرغم من تفاوت الوعي والمعرفة بتفاصيل الأهداف الا اننا في الأردن نعكس اهتماما اصيلا بمبادئ التنمية المستدامة وأتمنى أن ننتقل الى مرحلة العمل على الأهداف من خلال مؤسساتنا وفي القطاعات والمحافظات المختلفة.

يشرفني ان اقدم مثل هذه الجلسات التوعوية لمن يرغب من الجهات المهتمة بالتنمية المستدامة بدون مقابل كجزء من عضويتي في شبكة العطاء الاجتماعي وكمواطنة عالمية.

SDGs Arabic Session for GBC

Photos credit goes to SGP and Jordan GBC

gbc sdgs3gbc sdgs2GlobalGoalsRZaqaba sdgs2

أنسنة العمارة – بعيون معمارية أردنية: سلسلة قصص ملهمة من منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا – القصة رقم 1


الترجمة العربية للقصة الأولى من سلسلة #InspireMENA

http://www.ecomena.org/architecture-abeer-seikaly-ar/

عبر شوارع اللوبيدة (في عمان – الأردن) العابقة برائحة الياسمين، وجدت طريقي إلى ستوديو عبير صيقلي، في منزل قديم يعكس الهوية الأصيلة والملهمة للأردن. عبير صيقلي هي معمارية أردنية شابة برزت مؤخرا على  العديد من المنصات الإعلامية المحلية والعالمية بسبب ابتكارها “حياكة منزلweaving a home” والذي رشح لجائزة LEXUS Design 2012.

تأثيرالتعليم والمعرفة المحلية

تتأثر افضل كليات الهندسة المعمارية في الوطن العربي الى حد كبير بالتوجهات  العالمية في مجالي البيئة المبنية والاستدامة. ولسوء الحظ فان المراجع العربية مهملة بشكل كبير في عملية التدريس. ان التفكير الحديث حول البيئة المبنية وعلاقتها مع الناس والطبيعة تعتمد بشكل اساسي على التطبيقات الرقمية والافتراضية (الحاسوبية) تاركةً تفاعلا محدودا للطلاب  مع المجتمعات ومواد البناء . ضف الى ذلك عدم المواءمة بين البحث العلمي ومتطلبات السوق في معظم الدول النامية مما يعظم الفجوة ما بين الهندسة والتنمية المستدامة. الاعتراف بتفرد  العمارة العربية التراثية واهميتها التاريخية في تشكيل مبادىء البناء المستدام  يدعونا الى القلق اليوم على الدور المتناقص للمعرفة المحلية في التصدي لتحديات الاستدامة المعاصرة.

بالنسبة لعبير، فقد زودتها دراستها في الخارج برؤى جديدة ليس فقط حول الهندسة المعمارية ولكن وبشكل خاص حول طاقاتها وقدراتها ضمن سياق اكبر. وما قدمته لها البيئة الغنية بالثقافة  والتي نشأت فيها هو احترام وتقدير الفن والابداع والبيئة المحيطة. بمرور الوقت واكتساب الخبرات والتجارب طورت عبير الاسلوب المعماري الخاص بها. مشيرة الى المعنى الحقيقي للتكنولوجيا وهو الحرفة والحياكة والصناعة، تعرف عبير العمار المبتكرة بأسلوب يدمج كلا من الحداثة والقدم، التراث والتجديد. واخيرا فهي ترى الهندسة المعمارية كتكنولوجيا اجتماعية.

إعادة تعريف النجاح

عندما نركز على المنتج النهائي، عادة ما نميل كأشخاص إلى إهمال المتعة والفائدة  من العملية أو الطريقة بحد ذاتها.ان التركيز على العملية (الطريقة)  يعزز الثقة بالنفس والوعي الذاتي كما ويتطلب  ذلك الاجتهاد والتفكير العميق بينما نستمتع بالتجربة. بذلك يمكننا الانخراط بشكل أكثرعمقا مع الحاضر، وبالتالي التعلم بشكل أسرع وتجربة الحياة على أكمل وجه.

وفقا لعبير صيقلي، لا تتمحور العمارة حول المبنى نفسه وانما الدخول الى ذلك المبنى وتجربة طبيعتة الميتافيزيقية (الغيبية) مع مرور الزمن. “المهندسين المعماريين التقليديين في الوقت الحاضر يميلون الى استخدام برامج الكمبيوتر لتصميم المباني بينما يجلسون في مكاتبهم المغلقة. وبالتالي فان ذلك يبقيهم بعيدين عن الناس والطبيعة. كمعماري حقيقي، عليك أن تتواجد فعليا في المكان الذي تصصمه لتشعر به وتتفاعل معه وتختبر تصميمك على ارض الواقع”. تتابع صيقلي: “الابداع يكون في العملية التصميمية بمراحلها وليس في النتيجة النهائية.”

التفكير من خلال التطبيق: الخيمة

عبير صيقلي وهي احد المؤمنين بهذه المنهجية حيث عملت على مدى عدة سنوات على تطوير نسيجها الانشائي الفريد من نوعه (مادة نسيجية ذات خواص معمارية وانشائية) بشكل مستمر.  وفي الوقت المناسب، قامت عبيرباستخدام هذا العمل الابداعي لسد حاجة انسانية غاية في الاهمية. ان مشاركتها في مسابقة LEXUS Design  كانت جزءا من عملية تقديم منتجها للناس ودمجه  مع الطبيعة.

صممت مآوي الكوارث عبر العصور من مجموعة كبيرة من المواد، ولكن عبير توجهت في اختيارها للمواد التي تستخدم في حياكة المأوى  الى “الانسجة التي تمتص أشعة الشمس” كما ستزود المآوي المستوحاة من ثقافة البدو الرحل  بالطاقة الشمسية. ان استخدام النسيج الهيكلي يشير إلى عادات قديمة متمثلة في ربط الألياف المستقيمة لتكوين منتج معقد  ثلاثي الأبعاد.

ان معالجة مشكلة هامة  مثل مشكلة تأمين المأوى المناسب للانسان هي بالتأكيد من المواضيع والقضايا المرتبطة بمفهومي العمارة المبتكرة والتنمية المستدامة. وفي الاردن بشكل خاص كأكبر الدول المستضيفة لللاجئين السوريين بما يزيد على 1.4 مليون لاجىء، لا يمكن اعتبار هذا الاختراع مجرد منتج متوفر بالاسواق. بل ان هذا الابتكار سيلبي ابسط الحاجات الإنسانية ويسهم في أنسنة الهندسة المعمارية او يمكن القول إضفاء الطابع الانساني عليها.  تتحدث عبير بشكل مفصل عن نسيجها واستخدامه في الاغاثة الانسانية على مدونتها ولكنها كانت اكثر شغفا بمشاركتنا  في #InspireMENA  بالهامها الاساسي وهومبدأ التفكير من خلال التطبيق. “التجربة العملية، مراقبة اداء المادة، التحليل وبشكل بطيء ستجد نفسك هناك”. وتضيف صيقلي ” يتأتى الالهام الحقيقي من خلال العمل الجاد لسنوات طويلة والاستمرارية والمثابرة في العمل”.

وصفة للإبتكار

لا يوجد وصفة موحدة للابتكار ،  توضح عبير صيقلي، لكن المهندسين والمعماريين الأردنيين بحاجة لأن يسألوا أنفسهم الأسئلة التالية: مالذي يميزني أنا؟ ما هو تعريف المحلي أو المستدام؟ ومالذي يميز الأردن من ناحية معمارية ومستدامة؟
وعندما سألناها عن دور الشركات الهندسية، شددت صيقلي على حقيقة أن أكثر المؤسسات في هذه الأيام لا توفر للشباب بيئة للتعلم والنمو. مؤكدةً على أهمية الإبتكار  قالت عبير:بدون اهتمام شخصي وتدريب سوف ينفصل المهندسون عن أنفسهم وعن المجتمع من حولهم. بغض النظر عن كل الصعوبات التتي نواجهها في بلادنا، يعتمد الإبتكار على قوة المحرك والدافع الشخصي: إذا احتجت شيئا، سوف تصنعه .”

“اعرف دورك كمعماري في دولة نامية. لقد اكتشفت دوري وأصبحت انسانة أكثر وعيا: أن أخدم المجتمع وأحسن نوعية الحياة – هذه هي أنا” – عبير صيقلي.

العمارة والتنمية المستدامة

الرابط المباشربين العمارة وأهداف التنمية المستدامة هو الهدف العالمي رقم 11؛ المدن والمجتمعات المستدامة؛ الا أنه وبنظرة أكثر تعمقا على  العمارة وكيف تؤثر وتتأثر بالعناصر الأخرى، سيقودنا ذلك إلى ما يربطها  بأغلب الأهداف العالمية السبعة عشر. ان العلاقة الفريدة بين البيئة المبنية والناس والطبيعة توفر فرصة  لتوضيح مفهوم التنمية المستدامة الحقيقية، كما تَوَضَح في ابتكار عبير.

بحلول عام  2030، سيعيش 60% من سكان العالم في المدن، مما يستوجب ايجاد طرق جديدة ومتكاملة للتفكير بالعمارة والتصميم الحضري.

ترجمة

معاذ  وحيد الزعبي درس هندسة الطاقة المتجددة من الجامعة الالمانية الاردنية، يعمل حاليا كمهندس تصميم لمحطات الطاقة الشمسية. تدرب في احدى اكبر شركات الطاقة المتجددة العالمية وهي JUWI. وعمل سابقا في غرفة صناعة الاردن على المساعدة في انشاء وحدة الطاقة والاستدامة البيئية. يهتم بمصادر الطاقة المتجددة بشكل عام وكيفية الاستفادة منها بشكل مستدام.

#InspireMENA Story 1: Humanizing Architecture – Through the Eyes of Abeer Seikaly


View of tent structures (day)

By: Ruba A. Al-Zu’bi
http://www.ecomena.org/architecture-abeer-seikaly/
Through the jasmine-scented roads of L’weibdeh (Jordan) I navigated my way to Abeer Seikaly’s studio, an old house that resembles Jordan’s genuine and inspiring identity. Abeer Seikaly is a young Jordanian architect who has been featured on several global and local media platforms because of her innovation “Weaving a Home” that was shortlisted for the 2012 Lexus Design Award.

Influence of Education and Local Knowledge

Top architecture schools in the Arab world are heavily influenced by international trends in built environment and sustainability, and unfortunately Arabic reference material is largely ignored in teaching. The emerging thinking around built environment and its relationship with people and nature rely largely on digital and virtual practice leaving students with minimal interaction with communities and building materials. Moreover, the growing disconnect between research and market requirements in most developing countries magnifies the gap between engineering and sustainable development. Acknowledging the uniqueness of traditional Arab architecture and its historical importance in shaping sustainable building concepts raises concern on the diminishing role of local knowledge in responding to contemporary sustainability challenges.

For Abeer, having the chance to study abroad provided her with new insights not only about architecture but more importantly about her own potential and abilities within a larger context. What her culture-rich home environment gave her, on the other hand, was respect and appreciation for art, creativity and surroundings. With time, exposure and experimentation, Abeer defined her own architecture. Emphasizing that the pure definition of technology is craft, weaving, and making, her definition of innovative architecture combines old and new, traditional and contemporary. It is also thinking about architecture as a social technology.

Re-defining Success

When people are focused on the product, they usually tend to neglect the joy and benefit of the process itself. Focusing on the process boosts self-confidence and self-awareness and yet requires diligence and mindfulness while enjoying experimentation. It enables us to engage more deeply with the present, and thus, allow us to learn faster and experience life to the fullest.

According to Abeer Seikaly, architecture is not about the building itself but more about getting into it and experiencing its metaphysical nature with time. “Ordinary architects nowadays are inclined to use computer software to design buildings while sitting in closed offices. This is only dragging them away from people and from nature. As a real architect, you need to be out there to feel, interact and test your designs”, says Seikaly. “Creating is about the process and not about the outcome.”

Thinking through Making: The Tent

As a firm believer in the process, Abeer Seikaly has been working on her creative structural fabric for years. When the time was right, she used this creative work to bridge a gap in human needs. Participating in the Lexus Design Award was part of engaging her fabric with people and nature. Disaster shelters have been made from a wide range of materials, but Abeer turned to solar-absorbing fabric as her material of choice in creating woven shelters that are powered by the sun and inspired by nomadic culture. The use of structural fabric references ancient traditions of joining linear fibers to make complex 3-D shapes.

Tackling an important issue like shelter for a humanitarian purpose can’t be more relevant to both innovative architecture and sustainable development. With Jordan being host to more than 1.4 million Syrian refugees, this is about humanizing architecture and meeting basic human needs. Abeer has explained everything about her fabric and its use in disaster relief on her blog.

Study model showing movement of the system and its collapsibility
She passionately mentions her ultimate inspiration: thinking through making. “Experimenting, looking at material’s behavior, testing, and slowly you are there”, says Seikaly. “It is about thriving and not about surviving. Revelation results from years of hard work and continuous perseverance throughout the process”, she adds.

Recipe to Innovate

There is no recipe for innovation, Abeer Seikaly explains, but Jordanian engineers and architects need to ask themselves the following: What are you about? What is local/sustainable? What is Jordan about?

When asked about role of engineering firms, Seikaly stressed the fact that most corporations nowadays do not provide an enabling environment for youth to learn and grow. Emphasizing the importance of innovation, she says “With no personal attention and coaching, engineers are disconnecting from themselves and from community. Despite all the difficulties we face in our country, innovation goes back to personal drive and motivation: if you need it, you will make it”.

“Define your role as an Architect in a developing country, I have discovered mine and became an aware human being. To serve society and improve well-being is who I am”, concludes Abeer.

Architecture and Sustainable Development

The straightforward link between architecture and sustainable development goals is Global Goal No. 11 i.e. Sustainable Cities and Communities; nevertheless, a deeper look at how architecture influences and gets influenced by other elements brings about a link with almost each of the other Global Goals. The unique relationship between built environment, people and nature makes it an opportunity to demonstrate real sustainable development, as highlighted by Abeer Seikaly’s innovation. Around 60% of the world’s population will be living in cities in 2030 which dictates a new and integrated way of thinking about urban design and architecture.